أسباب مرض التوحد

يعتبر التوحد أحد الاضطرابات التابعة لمجموعة من اضطرابات التطور وتسمى باللغة الطبية اضطراب في الطيف الذاتوي، وقد يظهر من سن الرضاعة قبل سن الـ 3 سنوات، فقد تختلف أسباب مرض التوحد وأيضًا أعراضه، إلا أن جميع الاضطرابات تؤثر على قدرة الطفل للتعامل مع المحيطين به، وعبر مقالنا نوضح أسباب مرض التوحد.

أسباب مرض التوحد

هناك العديد من أسباب مرض التوحد، فقد تختلف الأسباب من مرض إلى آخر، وسنوضح بعض من تلك الأسباب فيما يلي:

  • اعتلالات وراثية: تعتبر الجينات لها دور مهم وكبير في التسبب بمرض التوحد، وتلك الجينات يجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بالإضطراب، وقد يؤثر بها الآخر على نمو الدماغ وتطوره، فقد يكون أي خلل وراثي في حد ذاته مسؤولاً عن عدد من حالات، ولكن في نظرة أكثرهم أن للجينات صفة عامة تؤثر على اضطرابات التوحد.
  • عوامل بيئية: يعتبر جزء كبير من المشاكل الصحية سببها العوامل البيئية، حيث يفحص الباحثون أن تلك المرض ناتج عن عدوى فيروسية أو تلوث بيئي والنتيجة أن لهم دور كبير في ظهور مرض التوحد.
  • عوامل أخرى: مثل تعرض الأم الحامل للأدوية والمواد الكيماوية والأدوية المضادة للتشنجات، تقدم عمر الأبوين عند إنجاب الطفل، الإصابة بالحصبة الألمانية، أو اللقاحات، ولكن لا يوجد دليل يثبت تسببها بالتوحد حتى الآن.

أقرأ أيضًا: انواع التوحد

كيفية التعامل مع أطفال التوحد

هناك طريقة خاصة حتى تتعامل مع طفل مصاب بمرض التوحد، فلا توجد قواعد صارمة وسريعة حول كيفية التعامل مع طفل مصاب بمرض التوحد، ولكن نوضح كيفية التعامل فيما يلي:

  • الصبر في التعامل مع أطفال التوحد.
  • تعليم الطفل كيفية التعبير عن غضبه، دون أن يصبح عدواني.
  • يجب على الأهل إظهار الحب والمودة للطفل.
  • الحرص على التصرف بشكل إيجابي، لأن أطفال التوحد يستجيبوا بشكل كبير التصرفات الإيجابية.
  • الحرص على تجاهل سلوك الطفل التي يعمل على لفت الانتباه بها، والتجاهل هو أفضل طريقة لمنعه.
  • التحدث مع الطفل عن السلوكيات الجيدة، ومكافأة الطفل عن القيام بها.

أقرأ أيضًا:تعريف التوحد

مقالات ذات صلة

وفي الختام لقد تحدثنا عن أهم أسباب مرض التوحد وقد تختلف تلك الأسباب من طفل إلى آخر، كما أوضحنا طريقة التعامل مع أطفال المصابة بمرض التوحد، فكن صبورًا، فهو يحتاج الكثير من الحب والاهتمام وإظهار تلك المشاعر له.

زر الذهاب إلى الأعلى