عبارات تهنئة بالعيد للام

الأم هي أساس البيوت، فهي الدفء والأمان والسعادة بداخل البيت وبداخل قلوبنا، ومهما أعطينا لها لن نوفي نصف ما فعلته لنا أبدًا، فهي سبب وجودنا في هذه الحياة، وهي سبب تمسكنا بها، وأقل ما يمكن تقديمه لها كلمات تعبر لها عن ذرة بما في قلوبنا لها، وفي العيد وعبر موقعنا سنقدم لكن أجمل عبارات تهنئة بالعيد للأم.

عبارات تهنئة بالعيد للأم

الأم هي أساس حياتنا، ومهما نقول لها من كلمات، لا تكفيها، وإن أخذت هذه الكلمات عمرًا كاملًا منّا، فلا يكفي أبدًا ما فعلته أمنا من أجلنا منذ أن حملتنا بداخلها، حتى أوصلتنا إلى هذا العمر الذي نستطيع به أن نهديها كلمات من الذي علمتنا حروفها في الصغر، وإليكم أجمل عبارات تهنئة بالعيد للأم:

  • لا يوجد مكان في العالم يسعني، بقدر حضن أمي.
  • أمي هي المنبع، الذي يستمد منه الحنان في العالم.
  • الأمهات قادرة أن تصنع أمة.
  • مهما قلت لكِ يا أمي لا يوفى حقك أبدًا، كل عام وأنت الأمان لقلبي.
  • أمي، مهما عبرت لك عن امتناني لكونك أمي، فلا يكفي أبدًا، كل عام وأنتِ أساس الأعوام.
  • يا أماه، أنتِ الوطن، والمأوى، والسلام.
  • ابحث في قلب الأم عن كل ما تريده، ستلقاه.
  • نتعلم على ركبتاك يا أمي، ما لا يستطيع العالم تعليمه لنا.
  • الأم هي أفضل ما يعلم الأبناء أمور الحياة.
  • معكِ وحدك يا أمي، تطيب كل مساوئ الحياة.
  • لا يوجد في هذه الدنيا، ما يوفّي حق الأم تجاه أولادها.

قرأ أيضًا: عبارات تهنئة بالعيد للأصدقاء

أجمل الأشعار للأم

الأم هي الأفضل والأنقى، والاحن دائمًا، ونهدي لكل أم، أجمل الأشعار التي قيلت على لسان أفضل الشعراء حافظ إبراهيم:

الأُمُّ مَدْرَسَةٌ إِذَا أَعْـدَدْتَهَا

مقالات ذات صلة

أعدَدْتَ شَعْبًا طَيِّبَ الأَعْـرَاقِ

الأُمُّ رَوْضٌ إِنْ تَعَهَّـدَهُ الحَيَا

بالرِّيِّ أَوْرَقَ أَيَّمَا إِيْرَاقِ

الأُمُّ أُسْتَاذُ الأَسَاتِذَةِ الأُلَى

شغَلَتْ مَآثِرُهُمْ مَدَى الآفَاقِ

قرأ أيضًا: تهنئة عيد الفطر لاخي

مكانة الأم في الإسلام

دعا الإسلام إلى الإحسان والبر للوالدين، وأولَى الأمّ اهتمَامًا زائدًا، وأكبر دليلًا على ذلك، قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ اللهَ يُوصِيكم بأمَّهاتِكم ثلاثًا، إنَّ اللهَ يُوصِيكم بآبائِكم مرَّتَينِ، إنَّ اللهَ يُوصِيكم بالأقرَبِ فالأقرَبِ) [صحيح ابن ماجه].

وبذلك نكون انتهينا من أجمل العبارات في العيد للأم، فالأم هي لها أفضل مكانًا داخلنا وفي الإسلام، وقد أوصانا بها الله تعالى ورسوله الكريم، فحافظوا على عدم إحزانها، ولا تكتفوا بتهنئتها، بل حققوا لها كل ما تريد.

زر الذهاب إلى الأعلى