فاعليات اليوم العالمي للتوحد

يصنف التوحد على أنه واحد من الاضطرابات العصبية التي تصيب الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة، كما أن هناك بعض الأعراض التي تظهر على الطفل المتوحد دونًا عن بقية الأطفال في نفس المرحلة العمرية، وسنتعرف من خلال العنوان القادم على اليوم العالمي للتوحد وفاعليات هذا اليوم.

فاعليات اليوم العالمي للتوحد

أعلنت الأمم المتحدة هذا اليوم من كل عام لتوعية الناس بمرض التوحد حول العالم فيُعرض للناس:

  • ماهية التوحد، وكيف يتعامل الناس مع مصابي التوحد؟
  • توعية الناس بالطرق التربوية المناسبة لهم، والبرامج التأهيلية الخاصة بهم.
  • كيفية تقديم الدعم النفسي للأشخاص المصابين بالتوحد.
  • التوعية بالحقوق المفروضة عليهم تجاه مصاب التوحد.
  • تعزيز ثقتهم في أنفسهم ودمجهم مع المجتمع بشكل كبير.
  • ضرورة الاهتمام بمصابي التوحد.

اقرأ أيضًا: اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري

معلومات عامة عن يوم التوحد العالمي

تم إنشاء هذا اليوم من أجل تحسين حياه المتوحد في يوم 26 مارس 2007 من خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة، لكي تساعد الأطفال والبالغين على تحسين من جودة حياتهم من خلال هذا اليوم.

وتم إعلان اليوم العالمي للتوحد بواسطة الجمعية العامة للأمم المتحدة في يوم 2 إبريل من كل عام، لنشر الوعي بين الناس عن هذا النوع من الاضطرابات.

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضًا: اليوم العالمي للشعر

فاعليات اليوم العالمي للتوحد في مصر

تشارك مصر في يوم 2 إبريل من كل عام في هذا اليوم العالمي بطرق مختلفة عن طريق إضاءة المكان باللون الأزرق كنوع من أنواع التعاون، كما شاركت في أماكن مختلفة مثل:

  • مشاركتها لهذا اليوم في القلعة.
  • دار الاوبرا المصرية.
  • كما شاركت في الأهرامات بعض الأماكن الأخرى.:

ما هو اضطراب التوحد؟

اضطراب التوحد هو واحد من الامراض التي تصيب الجهاز العصبي للطفل فتؤدي إلى كل من:

  • بعض السلوكيات النمطية المتكررة التي يقوم بها الطفل.
  • ضعف تركيز الطفل وانتباهه وفرط الحركة.
  • بعض سلوكيات الإيذاء التي تظهر على الطفل مثل عض يده أو ضرب نفسه أو القرص.
  • ضعف مهارات التواصل مع الآخرين والتفاعل الاجتماعي.
  • اضطراب الطفل في نومه.
  • زيادة الشحنات الكهربية عن طريق ظهور نوبات التشنج والصرع على الطفل.
  • تأخر مصابي التوحد في بعض المهارات الحركية.
  • اضطرابات في الأكل أو مشاكل هضمية عند الطفل.
  • تأخر الطفل في المهارات اللغوية (التأخر في الكلام مثلاً).

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، وعرضنا عليكم بعض معلومات عن اليوم العالمي للتوحد وفاعليات هذا اليوم، كما أوضحنا لكم معلومات وفيرة عن مرض التوحد ومصابي هذا المرض.

زر الذهاب إلى الأعلى