يوم الطفل الفلسطيني

يوم الطفل الفلسطيني اعتمده الرئيس الراحل ياسر عرفات في نفس التاريخ من عام 1995، خلال مؤتمر الطفل الفلسطيني وأعلن التزامه باتفاقية حقوق الطفل، واعتباره مناسبة لتحسين رفاهيته، وعبر مقالنا سنعرض كل ما تريد معرفته عن يوم الطفل الفلسطيني.

يوم الطفل الفلسطيني

إن يوم الطفل العالمي يأتي هذا العام وسط استمرار معاناة الأطفال الفلسطينيين، تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي التي تنتهك حقوق الشعب الفلسطيني وبالأخص الأطفال، والتي تسبب لهم الأذى الجسدي والنفسي، ويتم تعذيبهم.

وقد تحدثت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية في بيان بمناسبة اليوم العالمي للطفل مشاهد قتل الأطفال في قطاع غزة، كما يخطف الإسرائيليون الأطفال ويحرقون احياء كما حدث مع سعد دوابشة ومحمد أبو خضير، وفي اليوم العالمي للطفل يجب علينا ان نحييهم تحية عظيمة للطفل الفلسطيني القوي الذي يتحدى الاحتلال الصهيوني.

أقرأ أيضًا: عبارات عن يوم الطفل الفلسطيني

شعار يوم الطفل الفلسطيني

يحيي العالم هذا اليوم للطفل تحت هذا الشعار لأهمية تمتع الأطفال بجميع حقوقهم، واعتمدت الأمم المتحدة في عام 1954 يوم 20 من نوفمبر على اليوم العالمي للطفل من كل عام، باعتبارها مناسبة دولية يتم الاحتفال بها كل عام، للتوعية بين أطفال العالم وترابطهم، لذلك يجدد أطفال فلسطين اليوم العالمي الفلسطيني لمناداة العالم لتوفير لهم الحرية والكرامة.

أقرأ أيضًا: قصيدة عن يوم الطفل الفلسطيني

سبب تسمية يوم الطفل الفلسطيني

في 5 ابريل عام 2020 الرئيس الراحل ياسر عرفات اعتمد في التاريخ نفسه من العام 1995، وتم إعلان الالتزام باتفاقية حقوق الطفل الفلسطيني، وتم التصديق على هذا اليوم لدولة فلسطين كان في 2 ابريل 2014، بمشاركة المؤسسات الاهلية  والعالمية، وبتنظيم الكثير من النشاطات الثقافية والتربوية والهدف منها مناصرة أطفال الشعب الفلسطيني، الذيم فقدوا حقوقهم وحقهم في الحياة تجاه الجيش الإسرائيلي فانهم يستهدفون بصفة خاصة الأطفال.

أقرأ أيضًا: عبارات عن العائلة قصيرة

عبارات عن يوم الطفل الفلسطيني

إن الطفل الفلسطيني يمثل الأمل في ظل المحنة الذي يمر بها، وأن الأطفال الفلسطينيين يمثلون دروسًا في الصمود والقوة بالرغم من الحصار والمعاناة، ولكن تشع في أعينهم البراءة والإصرار:

  • فلسطين ستصبح حرة مستقلة وقد اقترب الطريق لتحريرها.
  • فلسطين هي الزهرة الجميلة رغم أنف الجميع ستبقي هي زهرتنا.
  • فلسطين أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

في النهاية أطفال فلسطين هم أساس الصبر والإصرار، وإن الطفل الفلسطيني من صغره تعلم الانتماء وحب الوطن ومستعد للشهادة في أي وقت.

زر الذهاب إلى الأعلى