يبحث المسلمون عن أدعية لحمد الله عز وجل وشكره حيث يجب على كل عبد مسلم أن يحمد الله -عز وجل- ويشكره على كل نعمه، ففي حياتنا الكثير من النعم التي يجب أن نتأملها وأن نحمد الله -عز وجل- ونشكره عليها، فلا يمكن عد النعم التي أنعم الله -عز وجل- بها علينا، فنحن نعيش كل يوم وحولنا الكثير من النعم التي لا يجب أبدًا أن نغفل عنها؛ لذلك يجب دائمًا أن نتأمل بها وأن نحمد الله -عز وجل- ونشكره على فضله علينا وعلى نعمه التي أنعم بها علينا، ويجب على العبد المسلم أن يناجي الله -عز وجل- بالذي في قلبه ويشكره على نعمه، ولكن في حالة إذا لم يتمكن من إيجاد الكلمات المناسبة شكر الله -عز وجل على نعمه فيمكن أن يردد الأدعية المعروضة خلال المقال، ولكن لا يشترط أبدًا ولا يلزم ترديد هذه الأدعية بالتحديد لحمد الله وشكره.

دعاء شكر لله الحمد لله حبًا والحمد لله شكرًا، والحمد لله عمرًا والحمد لله في السراء والضراء.
دعاء شكر الله على النجاح سبحانك يا ربنا لك الحمد والشكر حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه على نعمة النجاح والتفوق.
دعاء حمد لله اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا، ولك الحمد على كل حال وفي كل حين، اللهم لك الحمد حمدًا طيبًا مباركًا فيه.

حمد الله تعالى

العبد المسلم عليه أن يحمد الله -عز وجل- في كل وقت وحين على جميع النعم التي من الله -سبحانه وتعالى- عليه بها فالعبد في زحام من النعم الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى، ولا يجب أن يغفل عنها أبدًا، ويجب عليه أن يحمد الله -عز وجل- ويشكره عليها.

كذلك قال الله – سبحانه وتعالى- في كتابه الكريم:

(ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم لا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم ولا تحزن عليهم واخفض جناحك للمؤمنين) (سورة الحجر 87-88).

كما يجب على العبد المسلم أن يشكر الله -عز وجل- ويحمده في كل وقت وحين وأن لا يتوقف عن ذلك أبدًا، ولا يوجد دعاء محدد يجب على المسلم به أن شكر الله -عز وجل- ويحمده على فضله ونعمه، ولكن يمكن للعبد أن يشكر الله عز وجل بكلمات مناسبة.

كما في حالة إذا لم يتمكن العبد المسلم من إيجاد كلمات لشكر الله عز وجل وحمده، فيمكن أن يقوم بقول هذه الادعية، ولكن لا يلزم أن يردد هذه الأدعية على وجه التحديد:

  • الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، والحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض وله الحمد في الآخرة.
  • كما اللهم لك الحمد، أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد، أنت قيم السماوات والأرض ومن فيهن.
  • كذلك اللهم لك الحمد، أنت الحق، ووعدك حق، وقولك حق، والحمد لله الذي أذهب عنا الحزن.

أدعية حمد وشكر لله عز وجل

أيضًا يمكن للعبد المسلم أن يشكر الله -عز وجل- ويحمده على نعمه وفضله بما يخرج من قلبه، وفي حالة إذا لم يجد الكلمات المناسبة، فيمكن أن يستعين بأدعية الحمد والشكر لله -عز وجل- ولكن لا يلزم أن يقوم بترديد هذه الأدعية على وجه الخصوص، ولقد ذكر في القرآن الكريم والسنة النبوية أدعية يمكن للعبد المسلم أن يدعو بها الله -عز وجل- مثل:

  • كذلك {الحمد لله رب العالمين}. [الفاتحة: 2].
  • كما {الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن …}. [فاطر: 34].
  • أيضًا {الحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير}. [سبأ: 1].
  • كما “اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك المنان بديع السماوات والأرض ذو الجلال والإكرام يا حي يا قيوم”. [صحيح].
  • أيضًا “ الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا، وكفانا وآوانا، فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي“. [صحيح].

أدعية لحمد الله عز وجل وشكره على النعم

أيضًا يمكن للعبد المسلم أن يدعو الله -عز وجل- بما يشاء ويريد وأن يشكره ويحمده بما يخرج من قلبه، ولكن أحيانًا لم يتمكن العبد المسلم من انتقاء الكلمات لشكر الله -عز وجل- وحمده لذلك من الممكن أن يردد الأدعية الموضحة، ولكن لا يعني ذلك أنه يجب ترديدها على وجه الخصوص:

  • كما الحمد لله رب العالمين، الذي ملك فقدر، وعلا فقهر، وعلم وستر، وخلق ونشر، وهزم ونصر.
  • أيضًا الحمد لله الذي أحصى كل شيء عددا ولا يشرك في حكمه أحدًا، وخلق الجن وجعلهم طرائق قددا.
  • كذلك اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض وأنت على كل شيء قدير.
  • كما اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا.
  • كذلك اللهم لك الحمد كله ولك الشكر كله وإليك يرجع الأمر كله سره وعلانيته، فأهل أنت أن تحمد، وأنت على كل شيء قدير.
  • كما يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك.
  • كذلك الحمد لله الذي بعزته وجلاله تتم الصالحات، اللهم ارض عنا واغفر لنا وارحمنا وتقبل منا وأدخلنا الجنة ونجنا من النار.
  • أيضًا اللهم صل على نبينا محمد صاحب الكتاب الأبقى والقلب الأتقى والثوب الأنقى خير من هلّل ولبى وأفضل من طاف وسعى وأعظم من سبح ربه الأعلى.
  • كذلك اللهم صل على نبينا محمد جاع فصبر، وربط على بطنه الحجر، ثم أعطي فشكر وجاهد وانتصر.
  • أيضًا اللهم صل على نبينا محمد كان القرآن العظيم حجته والصلاة راحته والصيام بهجته والصيام سعادته والصدق حرفته، والأمانة سرته والخلق العظيم سيرته.
  • كما اللهم صل على نبينا محمد فاض من الذكر دمع عينيه، وفاح عطر التسبيح من شفتيه وسبح ربه حتى ورم الحصير قدميه وسمع تسبيح الحصى بين كفيه.
  • أيضًا اللهم صل على نبينا محمد الذي سلم عليه الحجر وحن إليه الشجر وانشق له القمر.

دعاء حمد وشكر لله عز وجل

 

أيضًا الله -عز وجل- يدبر أمور عباده ويمنحهم الكثير والكثير من النعم، ويجب على العبد المسلم أن يكون دائم الشكر لله عز وجل فنحن غارقين في نعم كثيرة لا تعد ولا تصحى، ولا يجب أبدًا أن نغفل عن ذلك، ويمكن أن يقوم العبد المسلم بحمد الله -عز وجل- وشكره بما يخرج من قلبه، ولكن إذا لم يتمكن من إنتقاء كلمات مناسبة فيمكنه أن يقوم بترديد الأدعية التالية، ولكن لا يلزم أبدًا ترديدها على وجه التحديد:

  • كما الحمد لله الذي نظن به خيرًا فيكرمنا بأفضل مما ظننا، الحمد لله في الضيق والاتساع، والفرج والقدر، والجبر والكسر، الحمد لله الذي فرج علينا وقضى حوائجنا.
  • كذلك اللهم إنا نحمد ونستهديك ونستعينك، ونتوب إليك ونستغفرك، ونشكرك ولا نكفرك ونثني عليك الخير كله.
  • كما اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك كما مننت علينا بتفريج الهموم وقضاء الحوائج.
  • كذلك اللهم لك الحمد حمدًا طيبًا مباركًا فيه على نعمة قضاء الحاجة وتفريج الهم.
  • أيضًا الحمد لله الذي بعزته وجلاله تتم الصالحات.
  • أيضًا اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك، الحمد لله الذي من علينا بنعم كثيرة ومن علينا بقضاء حوائجنا.

دعاء حمد وشكر لله عز وجل على الرزق

كذلك الله -عز وجل- يرزق عباده بالكثير من الرزق والخير ويجب على العباد أن لا يغفلوا أبدًا عن شكر الله- سبحانه وتعالى- وحمده على الرزق والنعم، ويمكن أن يقوموا بشكر الله -عز وجل- وحمده بالكلمات المناسبة التي تخرج من قلوبهم، ولكن بعض الأشخاص قد لا يتمكنون من انتقاء واختيار الكلمات المناسبة لشكر الله -عز وجل- وحمده؛ لذلك نعرض لكم في الآتي بعض الأدعية التي يمكن ترديدها، ولكن هذا لا يعني أنه يلزم ترديدها على وجه الخصوص والتحديد:

  • كما الحمد لله أن الرزق والعافية بيده، وأن المحبة يهبها من يشاء، ويحاسبنا على أفعالنا وليس على ما يظنه الناس، هو حسبنا وإليه نرجع.
  • أيضًا الحمد لله على الستر والعافية والصحة والبيت والعمل، الحمد لله على الرزق والأمان، الحمد لله على كل حال.
  • كذلك الحمد لله المنان على عباده، يبسط الرزق لمن يشاء ويقبض الرزق عمن يشاء وكل ذلك بعدله وجميل إحسانه.
  • كما الحمد لله الذي لا يقطع الأرزاق على ذنب ولا يؤاخذ بالعيب ولا يعير إن تكرر الذنب ولا ينسى إن غفلنا، الحمد لله أن الله ربنا.
  • كذلك أن الحمد لله يا رب على جميع نعمك الظاهر منها وما بطن، الحمد لله على بركة الرزق والحفظ والتوفيق، الحمد لله على نورك وعظيم سترك.

أدعية لحمد الله عز وجل وشكره على العافية

أيضًا أن العافية والصحة من النعم التي أنعم بها الله -عز وجل- على عباده لذلك يجب على العبد المسلم أن يكون دائم الحمد والشكر لله -عز وجل- على جميع نعمه التي لا تعد ولا تحصى ويمكنه أن يشكر الله -عز وجل- بالكلمات المناسبة التي تخرج من قلبه، ولكن في حالة إذا لم يتمكن من القيام بانتقاء تلك الكلمات، فيمكنه أن يستخدم هذه الأدعية في حمد وشكر الله -عز وجل- ولكن لا ينبغي عليه أن يردد هذه الأدعية على وجه التحديد:

  • أيضًا الحمد لله على صحة البدن وأمن في النفس، الحمد لله على زحام من النعم التي تغمرنا في كل حال.
  • كما الحمد لله على نعمة العافية، الحمد لله الذي جعل الرزق بيده وحده يقسمه كيف يشاء ووقت ما يشاء.
  • كذلك الحمد لله على كل نعم الله والتي تأتينا من حيث لا تحتسب، اللهم لك الحمد.

دعاء حمد لله عز وجل على النجاح

كذلك النجاح من النعم التي يمن الله -عز وجل- بها على عباده فيجب على كل عبد مسلم أن يشكر الله -عز وجل- ويحمده على هذه النعمة وعلى سائر النعم الأخرى فالعبد غارق في الكثير من النعم، ويجب أن لا يغفل أبدًا عن حمد الله -عز وجل- وشكره بما يخرج من قلبه، ولكن في بعض الأحيان قد لا يتمكن العبد من إيجاد كلمات مناسبة لحمد الله -عز وجل- وشكره لذلك في الآتي نعرض بعض الأدعية التي يمكن ترديدها لحمد الله -عز وجل- على النجاح ولكن لا يلزم ترديد هذه الأدعية تحديدًا:

  • كذلك اللهم لك الحمد في السراء والضراء، وعلى أي حال تقدره يا رب العالمين.
  • كما اللهم لك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه.
  • أيضًا اللهم لك الشكر يا رب العباد الذي لا يشرك في حكمه أحد والذي خلق الإنس والجن وخلق السماء والأرض وما بينهم.
  • كذلك الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.
  • أيضًا اللهم إنا نعوذ بك من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا.
  • كما الحمد لله الذي أجاب دعواتنا ودبر أمرنا وكفانا همنا، وسهل صعبنا، الحمد قاضي الحاجات.
  • أيضًا الحمد لله بعزته وجلاله تتم الصالحات.
  • كما يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك.
  • كذلك اللهم ارض عنا واغفر لنا وارحمنا، وتقبل منا وأدخلنا الجنة.
  • كذلك الحمد لله في سري وعلني وفي سعادتي وحزني والحمد لله غاب عن بالي والحمد لله على نعمه فضائله وأنعم الله علينا.
  • أيضًا اللهم إنا نحمدك ونشكرك على نعمك الكثير التي لا تحصى ولا تعد.

الأسئلة الشائعة

كيف أحمد الله عز وجل على النعم وأشكره؟

كما يجب أن تؤمن بالله -عز وجل- وبرسله، ويجب أن تحب الله -عز وجل- وتعترف بالنعم التي من عليك الله -عز وجل- بها وأن تحمده وتشكره عليها بالقول والثناء وأن تؤدي الفرائض التي أمرنا الله -عز وجل- بتأديتها، وأن تتشبث بالنوافل قدر الاستطاعة.

أيهما أعم أكثر صيغة الحمد لله أم صيغة الشكر لله؟

صيغة الحمد لله تعتبر أعم وأشمل أكثر من صيغة الشكر لله.

كما نختتم المقال بعد أن وضحنا أدعية لحمد الله عز وجل وشكره فيجب على العبد أن يشكر الله -عز وجل- في كل وقت وحين، فالنعم التي يمن الله بها على عباده كثيرة للغاية لا تعد ولا تحصى؛ لذلك لا يجب أبدًا على العبد المسلم أن يغفل عن حمد الله -عز وجل- وشكره على نعمه، ويمكنه أن يحمد الله -عز وجل- بالكلمات المناسبة التي تخرج من قلبه.

كذلك لا يلزم بترديد الأدعية الموضحة خلال المقال، ولكن في بعض الحالات قد لا يتمكن العبد من انتقاء كلمات مناسبة لحمد الله -عز وجل- لذلك يمكنه أن يردد هذه الأدعية الموضحة، ويجب أن يكون الدعاء صادق وخالص لله -عز وجل- وأن يكون العبد صادق في ما يقوله لله -عز وجل-.