اليوم العالمي للأحياء البرية الذي يحتفل به العالم بما في ذلك الحكومات والمنظمات الدولية المعنية بقضايا البيئة، والأمم المتحدة في 3 مارس من كل عام. يدق هذا اليوم ناقوس الخطر يدعو إلى حماية الحياة البرية المهددة بالانقراض، وهو فرصة للتفكير في جمال هذا الحيوان البري والتنوع البيولوجي النباتي والفوائد التي يوفرها. للبشرية على جميع المستويات. سنعرض لك هنا كل ما تحتاج إلى معرفته من الأهداف إلى الحقائق والأرقام على موقع طريقك دوت كوم.

تاريخ اليوم العالمي للأحياء البرية

  • بدأت قصة هذا اليوم العالمي في عام 1973 عندما تم التوقيع على اتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض من النباتات والحيوانات.
  • الأمر الذي ساهم في سن قيود أكثر صرامة على تجارة الأنواع البرية المهددة بالانقراض وعبورها للحدود الدولية.
  • اعتمدت بداية اليوم العالمي في تايلاند تاريخ 3 مارس كيوم للاحتفال بالحياة البرية والتنوع البيولوجي.
  • تم تسميته باليوم العالمي للحياة البرية بناءً على القرار الذي اعتمدته الدول الموقعة على اتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض.
  • وكان ذلك في اجتماعها السادس عشر الذي عقد في بانكوك في الفترة من 3 إلى 14 مارس الجاري، تحت رعاية الدولة المضيفة، مملكة تايلاند.
  • والتي نقلت توصيات المؤتمر إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة.
  • قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد توصيات المؤتمر العام للأطراف الموقعة على اتفاقية التجارة الدولية بالأنواع المهددة بالانقراض.
  • في 20 ديسمبر 2013، وافقت الدورة الثامنة والستون للجمعية العامة للأمم المتحدة على أن يكون الثالث من مارس من كل عام هو اليوم العالمي للحياة البرية.
  • التعرف والتأكيد على أهمية الحياة الفطرية الحيوانية والنباتية.
  • التاريخ، 3 مارس، هو نفس التاريخ الذي تم فيه التوقيع على الاتفاقية الدولية بشأن التجارة في الأنواع المهددة بالانقراض.

متى يوم الاحياء العالمي؟

  • اليوم العالمي للأحياء البرية اليوم هو يوم وافقت عليه الأمم المتحدة ودعت العالم كله للاحتفال به سنويًا في 3 مارس من كل عام.
  • أن يكون تذكيرًا بأهمية الحياة البرية في العالم التي تشكل ثراءً بيولوجيًا يساهم في استمرار التوازن البيولوجي للنظم البيئية، وهذا يعني أيضًا استمرار الحياة على كوكب الأرض.

كيف المحافظة على الحياة البرية؟

في اليوم العالمي للأحياء البرية نتحدث في السطور التالية عن كيف المحافظة على الحياة البرية:

  1. هم أحياء الأرض التي كانت ما تزال تسكن الجبال والسهول والمروج حتى وقت قريب، دون أي تأثير يؤثر على حياتهم وأسلوب معيشتهم.
  2. تسمى الحيوانات والنباتات التي لا يتدخل البشر في حياتها بالحياة البرية.
  3. تعيش هذه الأحياء ضمن أنظمتها البيئية من الغابات والصحاري والمراعي والجبال، في توازن بيئي مذهل.
  4. التعريف الاصطلاحي: الحيوانات والنباتات البرية كائنات حية لا تعتمد بأي شكل من الأشكال على الإنسان، ولا يتدخل في أسلوب معيشتهم.
  5. ومع ذلك، يتفق معظم العلماء مؤخرًا على أنه حتى الحيوانات البرية تتأثر بالعوامل الخارجية والأنشطة البشرية المختلفة.
  6. منذ الاستيطان البشري على هذه الأرض، ترافق نموها السكاني المستمر مع زيادة في احتياجاتها ومتطلباتها.
  7. ومع زيادة أنشطتها الصناعية والاقتصادية والزراعية لتلبية هذه المتطلبات.
  8. ومع توسعها أيضا في مناطق البناء على حساب آلاف الهكتارات من الأراضي البكر البكر.
  9. كل هذا تسبب في أضرار جسيمة للحياة البرية وموائلها لأسباب عديدة منها.
  10. الإفراط في استهلاك الموارد الطبيعية.
  11. اقتطاع مساحات شاسعة من الغابات الخضراء موطنًا لآلاف الأحياء.
  12. النشاط الصناعي الكبير وما يصاحبه من تلوث أثر سلبا على النظم البيئية.
  13. ظهور العديد من المشكلات البيئية التي هددت الأرض وبيئتها بسبب التلوث.
  14. مثل تمدد ثقب الأوزون، والاحتباس الحراري، وما يصاحب ذلك من تغير في طبيعة المناخ على سطح الأرض.
  15. لقد أثر الصيد الجائر على العديد من الأنواع البرية، مما يهدد حياتها ويعرضها لخطر الانقراض، وهناك العديد من الأحياء التي انقرضت بالفعل.

في أي شهر يتم الاحتفال باليوم العالمي للأحياء البرية؟

في اليوم العالمي للأحياء البرية نتحدث في السطور التالية في أي شهر يتم الاحتفال باليوم العالمي للأحياء البرية:

  • أطلقت الأمم المتحدة على موقعها الرسمي على الإنترنت موضوع الاحتفال باليوم العالمي للحياة البرية 2024.
  • تحت عنوان “استعادة النظام البيئي من خلال استعادة الأنواع الرئيسية”، وحفظها من خطر الانقراض.
  • يسلط هذا الشعار الضوء على الأحياء المهددة بالزوال عاماً بعد عام، والجهود الدولية والمحلية للحفاظ عليها.
  • في أحد تقارير عام 2020 الصادرة عن منظمة الكوكب الحي، يتضح أن عدد الطيور الحية والزواحف والثدييات والبرمائيات والأسماك قد انخفض منذ عام 1970 بنسبة 68٪.
  • هذه النسبة كبيرة جدًا، وهي تشير إلى مقدار الخطر الذي يهدد الحياة على هذا الكوكب.
  • يجب الحفاظ على الحياة البرية على الأرض لإنقاذ حياة الإنسان.
  • وينطبق هذا أيضًا على الهدف رقم 15 من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.
  • الأمر الذي يدعو إلى وقف التهديد الذي يتعرض له التنوع البيولوجي على كوكب الأرض.
  • يسلط موضوع الاحتفال باليوم العالمي للحياة البرية 2024 الضوء أيضًا على جهود المنظمات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية.
  • من أجل الحفاظ على الحياة البرية وحمايتها، من خلال استعادة الموائل الطبيعية للأنواع المهددة بالانقراض.

أهداف اليوم العالمي للحيوانات المهددة بالانقراض

في اليوم العالمي للأحياء البرية نتحدث في السطور التالية عن أهداف اليوم العالمي للحيوانات المهددة بالانقراض:

  • التعريف بتنوع وثراء الحيوانات والنباتات البرية الرائعة.
  • زيادة الوعي بضرورة الحفاظ على هذا التنوع لما له من فوائد كبيرة.
  • تسليط الضوء على الجرائم ضد الحياة الفطرية والتي تهدد العديد من الأنواع بالانقراض.
  • وبالتالي، فإنه يتسبب في آثار بيئية واقتصادية واجتماعية كبيرة.
  • بالإضافة إلى تأثيره السلبي على التوازن الذي تعاني منه النظم البيئية المختلفة ويؤدي إلى تدهورها.
  • الضغط على حكومات العالم لسن تشريعات وقوانين لضمان وقف الجرائم ضد التنوع البيولوجي.
  • بما في ذلك النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض. بسبب الدور الذي تلعبه في النظم البيئية وتوازنها.
  • البحث عن الحلول والخطط التي تضمن حماية ما تبقى من النباتات والحيوانات البرية واستغلالها المستدام الذي يحفظ وجودها وبقائها دون التعرض لخطر الانقراض في المستقبل.
  • هناك أكثر من 8400 نوع من الحيوانات والنباتات البرية معرضة بشدة لخطر الانقراض.
  • هناك حوالي 30000 نوع معرض لخطر الانقراض.
  • هذه الأرقام مأخوذة من مصادر IUCN للأنواع المهددة بالانقراض، وهي تشير إلى أن هناك أكثر من مليون نوع من الأنواع المهددة بالانقراض في العالم.
  • يتسبب استغلال الموارد الطبيعية من استخراج ومعالجة الوقود والغذاء في انبعاث نصف غازات الاحتباس الحراري وأكثر من 90٪ من التنوع البيولوجي.
  • تزداد البصمة الكربونية مع زيادة مستوى الدخل في البلدان، مما يعني كمية غازات الدفيئة الناتجة عن فرد أو مؤسسة أو منتج أو مصنع أو أي نشاط آخر.
  • البلدان في مجموعة العشرين، وهي دول صناعية ولديها أكبر اقتصادات في العالم، مسؤولة عن 78٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية.

الحياة البرية

في اليوم العالمي للأحياء البرية نتحدث في السطور التالية عن الحياة البرية:

  • في يوم البيئة العالمي، جاء عقد الأمم المتحدة لاستعادة النظام الإيكولوجي.
  • يقودها برنامج الأمم المتحدة للبيئة (اليونيب) ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو).
  • إنها دعوة لحماية جميع النظم البيئية العالمية، بالإضافة إلى المصلحة المشتركة لهذه النظم الطبيعية والبشر على حد سواء.
  • يمتد هذا العقد حتى عام 2030، وهو التاريخ المحدد لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.
  • وضع جدولاً زمنياً لتحقيق هذه الأهداف بحلول عام 2030.
  • في محاولة لقلب الموازين، ووقف التدهور البيئي، واستعادة النظم البيئية المدمرة.
  • ولخدمة الإنسانية وتحسين مستقبلها على كوكب الأرض أيضًا، ولن يتم ذلك إلا من خلال وقف تدهور التنوع البيولوجي، والتغيرات البيئية وتغير المناخ في العالم.
  • تضم الاتفاقية 183 دولة عضو وتعتبر من أهم وأقوى الأدوات الدولية لحماية والحفاظ على الثروة البيولوجية على الأرض.
  • جاءت هذه الاتفاقية الدولية (CITES) بسبب الأهمية الكبيرة لقضية الاستغلال المفرط للحيوانات البرية.
  • يتطلب تعاونًا دوليًا كبيرًا لإنقاذ الأنواع المهددة. تُعرف الاتفاقية أيضًا باسم اتفاقية واشنطن.
  • الأمر الذي يضع قيودًا على التجارة الدولية في جميع أنواع الحيوانات والنباتات البرية، بما لا يهدد وجودها.
  • تم فتح الاتفاقية للتوقيع عليها من قبل الدول الأعضاء في عام 1973، ثم دخلت حيز التنفيذ في عام 1975.
  • تنظيم أنشطة ثقافية مختلفة مثل الندوات والمحاضرات والمعارض والتعريف بأهمية اليوم العالمي للحياة الفطرية ودور التنوع البيولوجي في حياتنا.
  • استخدام جميع وسائل التواصل الاجتماعي للتعريف باليوم العالمي للحياة البرية والدعوة من خلال هذه الوسائل للاحتفال بهذا اليوم.

ما لا تعرفه عن اليوم العالمي للحياة البرية

في اليوم العالمي للأحياء البرية نتحدث في السطور التالية عن ما لا تعرفه عن اليوم العالمي للحياة البرية:

  • يحتفل العالم اليوم الثلاثاء 3 مارس باليوم العالمي للحياة البرية 2020، تحت شعار استدامة جميع أشكال الحياة على الأرض.
  • والتي تهدف إلى إبراز أهمية حماية الطبيعة للإنسان، وزيادة الوعي، وحماية الحيوانات والنباتات البرية من الانقراض.
  • تمت الموافقة على الدورة الثامنة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة في 20 ديسمبر 2013.
  • إعلان 3 آذار / مارس يوماً عالمياً للحياة البرية بهدف زيادة الوعي بأهمية الحيوانات والنباتات البرية.
  • ·         3 مارس هو اليوم الذي تم فيه اعتماد اتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية في عام 1973.
  • والتي تلعب دورًا حاسمًا في ضمان ألا تشكل التجارة الدولية تهديدًا لبقاء هذه الأنواع من الحيوانات والنباتات البرية.
  • في اليوم العالمي للحياة البرية، تسعى الأمم المتحدة للحفاظ على الحيوانات والنباتات التي تعيش في البرية.
  • يساهمون في الجوانب البيئية والجينية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية والتعليمية والثقافية والترفيهية والجمالية لرفاهية الإنسان والتنمية المستدامة.
  • يهدف اليوم العالمي للأحياء البرية إلى توحيد الجهود لمكافحة الجريمة ضد الحياة البرية.
  • تقليص السبب البشري في تقليل أعداد الأنواع، وهذه قضية لها آثار اقتصادية وبيئية واجتماعية كبيرة.
  • اليوم العالمي للحياة البرية هو فرصة للاحتفال بتنوع وجمال الحيوانات والنباتات ولزيادة الوعي بالفوائد التي تعود على الناس من الحفاظ على هذا الثراء والتنوع.

اليوم العالمي للنباتات

في اليوم العالمي للأحياء البرية نتحدث في السطور التالية عن اليوم العالمي للنباتات:

  • تتعاون أمانة اتفاقية التجارة الدولية بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض مع منظمات الأمم المتحدة ذات الصلة في تسهيل تنفيذ الاحتفال باليوم العالمي للأحياء البرية.
  • CITES، التي تضم 183 دولة عضو، هي واحدة من أقوى الأدوات العالمية المتاحة للحفاظ على التنوع البيولوجي في العالم وتنظيم التجارة في الحيوانات والنباتات البرية.
  • تحتوي المحيطات على ما يقرب من 200000 نوع مائي محدد.
  • ومع ذلك، قد تصل الأعداد الفعلية إلى الملايين، ويعتمد أكثر من ثلاثة مليارات شخص على التنوع البيولوجي البحري والساحلي لكسب عيشهم.
  • سيشهد عام 2020، المعروف باسم “عام التنوع البيولوجي”، العديد من الأحداث العالمية الكبرى التي تضع التنوع البيولوجي في المقدمة.
  • كما يوفر فرصة فريدة لإحراز تقدم مؤثر في الحفظ والاستخدام المستدام لأنواع الحيوانات والنباتات البرية.
  • يشمل الاحتفال باليوم العالمي للحياة البرية 2020 جميع أنواع الحيوانات والنباتات كعنصر من مكونات التنوع البيولوجي.
  • سبل عيش الناس أيضًا، وخاصة أولئك الذين يعيشون على اتصال بالطبيعة.
  • وهذا يتماشى مع الأهداف 1 و 12 و 14 و 15 من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة والتزاماتها الواسعة بشأن التخفيف من حدة الفقر.
  • ضمان الاستخدام المستدام للموارد، والحفاظ على الحياة على الأرض وتحت الماء، ووقف فقدان التنوع البيولوجي.

قيمة الحياة البرية

في اليوم العالمي للأحياء البرية نتحدث في السطور التالية عن قيمة الحياة البرية:

  • وفقًا للموقع الرسمي للأمم المتحدة، يعد اليوم العالمي للحياة البرية فرصة للاحتفال بالعديد من الأشكال الجميلة والمتنوعة للحيوانات والنباتات البرية.
  • والتوعية بالفوائد التي تعود على الناس من الحفاظ على هذا الثراء والتنوع في نفس الوقت.
  • ويذكرنا اليوم بالحاجة الملحة إلى تكثيف مكافحة جرائم الحياة البرية وتقليل الأنواع التي يسببها الإنسان، والتي لها آثار اقتصادية وبيئية واجتماعية واسعة النطاق.
  • بالنظر إلى هذه الآثار السلبية المختلفة، يركز الهدف 15 من أهداف التنمية المستدامة على وقف فقدان التنوع البيولوجي.
  • يتم الاحتفال باليوم العالمي للحياة البرية تحت شعار “استعادة الأنواع الرئيسية لاستعادة النظام البيئي”.
  • كوسيلة للفت الانتباه إلى حالة الحفاظ على بعض الأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية، ودفع المناقشات نحو تصور وتنفيذ حلول للحفاظ عليها.
  • وهذا يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، والتزاماتها الواسعة بشأن التخفيف من حدة الفقر، وضمان الاستخدام المستدام للموارد، والحفاظ على الحياة على الأرض.
  • أكثر من 8400 نوع من الحيوانات والنباتات البرية معرضة لخطر شديد، في حين أن ما يقرب من 30000 نوع آخر معرضة للخطر.
  • بناءً على هذه التقديرات، هناك أكثر من مليون نوع مهددة بالانقراض.
  • لذلك، سيقود اليوم العالمي للحياة البرية المناقشة نحو الحاجة الملحة لعكس مصير أكثر الأنواع المهددة بالانقراض في العالم.
  • ودعم استعادة أنظمتها البيئية وتعزيز استخدامها المستدام من قبل البشرية.

أهمية اليوم العالمي للأحياء البرية

في اليوم العالمي للأحياء البرية نتحدث في السطور التالية عن أهمية ذلك اليوم:

  1. تسعى الأمم المتحدة للحفاظ على الحيوانات والنباتات التي تعيش في البرية.
  2. يساهمون في الجوانب البيئية والجينية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية والتعليمية والثقافية والترفيهية والجمالية لرفاهية الإنسان والتنمية المستدامة.
  3. اليوم العالمي للحياة البرية هو فرصة للاحتفال بتنوع وجمال الحيوانات والنباتات ولزيادة الوعي بالفوائد التي تعود على الناس من الحفاظ على هذا الثراء والتنوع.
  4. يهدف هذا اليوم إلى توحيد الجهود لمكافحة الجريمة ضد الحياة البرية، وتقليل الأسباب البشرية لتقليل أعداد الأنواع، وهي قضية لها آثار اقتصادية وبيئية واجتماعية كبيرة.
  5. تحتوي المحيطات على ما يقرب من 200000 نوع محدد من الأحياء المائية.
  6. ومع ذلك، قد تصل الأعداد الفعلية إلى الملايين، ويعتمد أكثر من ثلاثة مليارات شخص على التنوع البيولوجي البحري والساحلي لكسب عيشهم.
  7. بدأ العالم الاحتفال بهذا اليوم ابتداء من ديسمبر 2013.
  8. أقرت الدورة الثامنة والستون للجمعية العامة للأمم المتحدة إعلان الثالث من مارس يوماً عالمياً للأحياء البرية، من أجل زيادة الوعي بأهمية الحيوانات والنباتات البرية.

أسباب الأحتفال باليوم العالمي للأحياء البرية

في اليوم العالمي للأحياء البرية نتحدث في السطور التالية عن أسباب الأحتفال باليوم العالمي للأحياء البرية:

  1. اليوم العالمي للحياة البرية هو فرصة للاحتفال بتنوع وجمال الحيوانات والنباتات ولزيادة الوعي بالفوائد التي تعود على الناس من الحفاظ على هذا الثراء والتنوع.
  2. يهدف هذا اليوم إلى توحيد الجهود لمكافحة الجريمة ضد الحياة البرية.
  3. تحتوي المحيطات على ما يقرب من 200000 نوع من الكائنات المائية التي تم تحديدها.
  4. ومع ذلك، قد تصل الأعداد الفعلية إلى الملايين، ويعتمد أكثر من ثلاثة مليارات شخص على التنوع البيولوجي البحري والساحلي لكسب عيشهم.
  5. بدأ العالم الاحتفال بهذا اليوم ابتداء من ديسمبر 2013.
  6. أقرت الدورة الثامنة والستون للجمعية العامة للأمم المتحدة إعلان الثالث من مارس يوماً عالمياً للأحياء البرية، من أجل زيادة الوعي بأهمية الحيوانات والنباتات البرية.
  7. تقليص السبب البشري في تقليل أعداد الأنواع، وهذه قضية لها آثار اقتصادية وبيئية واجتماعية كبيرة.
  8. تسعى الأمم المتحدة للحفاظ على الحيوانات والنباتات التي تعيش في البرية.
  9. يساهمون في الجوانب البيئية والجينية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية والتعليمية والثقافية والترفيهية والجمالية لرفاهية الإنسان والتنمية المستدامة.

قد يهمك