اليوم العالمي لمرض السل – يتم الاحتفال به سنويًا وتحديداً في 24 مارس من كل عام، حيث نظمت منظمة الصحة العالمية هذا الأمر بشعار للحملة وهو لنتحد من أجل القضاء على مرض السل، لذلك علينا أن نعرف ما هي المعلومات عن اليوم العالمي لمكافحة السل على موقع طريقك دوت كوم.

ما هو اليوم العالمي لمرض السل؟

  • يتم الاحتفال باليوم العالمي لمرض السل في يوم 24 من شهر مارس من كل عام.
  • حيث يتم نشر الوعي العام لمرض السل ومعرفة كل الآثار الناتجة عنه إن كانت صحية أو اجتماعية أو اقتصادية لهذا المرض المدمر.
  • مع توضيح جهود منظمة الصحة العالمية والعالم لمكافحة هذا المرض.
  • قد تم اختيار هذا اليوم بالتحديد حيث قام الدكتور وعالم البكتيريا الألماني باكتشاف المرض في هذا اليوم وأسباب هذا المرض.
  • والعالم هو روبرت كوخ لذلك تم إعلان هذا اليوم هو اليوم العالمي للسل ولأول مرة ذلك في عام 1982 ميلادي.
  • أما بالنسبة لمصر فقد حققت نجاح كبير في الفترة الماضية لمحاولة القضاء على هذا المرض بنسبة كبيرة.
  • حيث تم تأسيس برنامج قومي لمكافحة هذا المرض، فقد قامت وزارة الصحة في أواخر الثمانينات من القرن الماضي حاولت التعرف على هذا المرض مع معرفة أسبابه وكيفية الوقاية منه.
  • قد تم نشر إحصائيات تم إصدارها من منظمة الصحة العالمية أن مرض السل قد يقتل ما يقرب من 5 آلاف شخص يوميًا في العالم.
  • حيث قد بلغت الإصابات بهذا المرض حول العالم حوالي 10 ملايين حالة في العالم ذلك في عام 2016 ميلادي، وقد توفي حوالي 1.8 ملايين شخص.
  • لذلك علينا معرفة أن هذا المرض خطير للغاية، لكن قد تم انخفاض معدل الوفيات منذ حلول منتصف عام 2015 ميلادي مقارنة بعام 1990 ميلادي.
  • لذلك على كل فرد معرفة كافة معلومات عن اليوم العالمي للسل وعن أسباب مرض السل.

فعاليات اليوم العالمي لمرض السل

  • هناك الكثير من الفعاليات التي يتم تنظيمها في هذا اليوم حيث يتم عمل ورشات عمل خاصة بوسائل الإعلام.
  • ويتم إجراء اجتماعات بين المنظمات الدولية الخاصة بهذا المرض.
  • ومن جانب العلماء لقد تم تجميع العلماء المشاركين في أبحاث هذا المرض وذلك بهدف تبادل ونشر المعلومات حول هذا المرض.
  • كما يتقدم الأطباء والعلماء لتقديم كل ما هو جديد لتطوير التعليم والمعدات الجديدة الخاصة بهذا المرض.
  • مرض السل يعد من أكثر الأمراض المعدية وقد تسبب الوفاة لعدد كبير من الأشخاص.
  • فهذا المرض قد يؤدي لوفاة ما يقرب من 4500 شخص كل يوم، وهذا المرض يعد من الأمراض الخطيرة على الأمن الصحي.
  • فقد ذكرت منظمة الصحة العالمية أن وجود ما يقرب من 10 مليون شخص حول العالم مصاب بهذا المرض، ومنهم 1.8 مليون قد توفوا بسبب هذا المرض.
  • فهذا المرض معدي وقد ينتشر بين المجتمعات التي تعاني الفقر الشديد، وقد ينتشر بين اللاجئين والأقليات وعمال المناجم وغيرهم، وأيضا كبار السن والنساء والأطفال.

هل يمكن ان يعود مرض السل بعد الشفاء منه؟

  • في اليوم العالمي لمرض السل تحدث الدكتور أشرف حاتم عن أهم أعراض مرض السل، قد يجد الشخص نفسه ضعيف وهزيل ويصبح كالشخص المسلول، لذلك تم تسميته بمرض السل.
  • كما يحدث بعض فقدان للشهية وارتفاع في درجة الحرارة ونقص في الوزن والعرق الزائد، وأيضا كحة شديدة قد تكون مصاحبة بدم.
  • قد يكون أعراض هذا المرض بعيدًا عن الرئتين فقد يكون الشخص المصاب يشعر بألم في أماكن بالجسم أخرى.
  • وذلك مثل: الغدد الليمفاوية ويمكن أن يشعر بتعب في المفاصل وغيرها من الأماكن.
  • هذا النوع من السل العظمي متعب بدرجة كبيرة وهذا يكون بسبب جرثومة مفطورات سلية.
  • ويعد هذا المرض من العشر أمراض التي تسبب الوفاة، ويعد مرض السل منتشر بشكل كبير في البلاد النامية.
  • وتم عمل احصائيات في الولايات المتحدة الأمريكية حول هذا المرض بلغ عددهم حوالي 9 آلاف حالة.
  • السل العظمي يصيب به العمود الفقري والعظام الطويلة والمفاصل بشكل مباشر.
  • أما السل العادي يكون أساسه الرئتين وينتشر في باقي أجزاء الجسم.
  • وعندما ينتشر خارج الجسم يكون خارج الرئتين ليصبح سل عظام وللمفاصل، ويشكل هذا النوع من السل نسبة تصل إلى 10% من نسبة مرض السل.

هل يوجد مرض سل غير معدي؟

  • في اليوم العالمي لمرض السل مرض السل عندما يدخل جسم الإنسان يكون ناشط أو كامن بنسبة بسيطة.
  • إن لم تلاحظ أي أعراض فقد ينتبه الشخص إلى أن يكون مصاب بمرض السل الكامن.
  • ولذلك سوف نتعرف على أعراض هذا المرض من خلال هذا المقال، وسوف نتعرف على كل معلومات عن اليوم العالمي للسل.
  • قد ينتقل السل من شخص إلى أخر وذلك عن طريق السعال وقطرات الماء المعلقة في الهواء أو عند عطس الشخص المصاب.
  • لكن ليس بالضرورة أن تظهر عليك أعراض خاصة بهذا المرض، فهناك شكلين لهذا المرض إن كان السل النشط أو السل الكامن.
  • وعلينا التعرف على بعضهم من خلال سطورنا عن معلومات عن اليوم العالمي للسل.
  • يعد الشخص الحامل للسل الكامن لا يشعر بالمرض نهائيا ولا يظهر عليه أي أعراض، كما لا يمكنه نقل هذا المرض لأي شخص آخر.
  • لكن في حالة الكشف عن السل الكامن يجب استخدام وتناول العلاج المناسب.
  • وذلك حتى لا يتحول السل الكامن إلى نشط حيث يمكن أن يتحول في خلال سنتين من وقت نقل العدوى.

أعراض مرض السل الكامن

بعد الحديث عن اليوم العالمي لمرض السل سوف نلقي الضوء على أعراض مرض السل الكامن:

  1. فقدان للشهية.
  2. فقدان الوزن بشكل غريب.
  3. تعرق في الليل.
  4. ارتفاع في درجة الحرارة.
  5. قشعريرة في الجسم.
  6. تعب عام بالجسم.
  7. سعال قد يستمر لمدة 3 أسابيع.
  8. ألم بالصدر.

كيفية الوقاية من مرض السل

بعد الحديث عن اليوم العالمي لمرض السل سوف نلقي الضوء على كيفية الوقاية من مرض السل:

  1. تجنب التعامل والتواصل مع الأشخاص المصابين بهذا المرض، وذلك لتخفيف زيادة عدد المصابين بهذا المرض وتخفيف خطر الإصابة به.
  2. لذلك عليك إتباع النصائح ومعرفة كل الإرشادات الخاصة بهذا المرض من خلال معلومات عن اليوم العالمي للسل.
  3. كما عليك تجنب الأماكن المزدحمة حيث يجب أن يوجد تهوية المكان بشكل جيد، وهذا يقلل سرعة انتشار البكتيريا والأمراض بالتحديد مرض السل.
  4. وعند إصابة شخص بمرض السل الكامن عليك إتباع خطة علاج لمنع تطور هذا السل ليصبح سل نشط، وعند تلك المرحلة يمكنك نقل العدوى إلى المحيطين بك.
  5. فعند تطور هذا المرض ليصبح نشط عليك إتباع الإجراءات لمنع انتقال هذا المرض للآخرين وتناول العلاج المناسب لمنع الانتشار.
  6. ويوجد بعض النصائح عليك إتباعها بشكل صحيح وهي كالآتي:
  7. عليك البقاء في المنزل دون التواجد في الأماكن العامة، كما عليك عدم الذهاب إلى العمل أو المدرسة أو التواجد في أماكن بها عدد من الأشخاص.
  8. يجب أن تنام بمفردك في الغرفة وليس معك أي شخص، يجب تغطية الفم عند السعال أو العطس أو الضحك، ويجب التخلص من المناديل الخاصة بك في سلة المهملات.
  9. كما يجب تهوية الغرفة المقيم بها الشخص بشكل جيد ذلك مع ارتداء قناع أثناء تواجدك مع المريض.
  10. لعدم نقل العدوى إليك بأي طريقة، وذلك من خلال معرفة معلومات عن اليوم العالمي للسل.

أنواع السل

بعد الحديث عن اليوم العالمي لمرض السل سوف نلقي الضوء على أنواع السل:

  1. السل الكامن. لديك الجراثيم في جسمك ، لكن  نظام المناعة لديك  يمنعها من الانتشار، ليس لديك أي أعراض ولست معديًا، لكن العدوى لا تزال حية ويمكن أن تصبح نشطة يومًا ما.
  2. السل النشط. تتكاثر الجراثيم وتجعلك مريضًا، يمكنك أن تنشر المرض للآخرين، تسعين في المائة من الحالات النشطة لدى البالغين تأتي من عدوى السل الكامنة.

أهداف اليوم العالمي للسل

يركز موضوع اليوم العالمي للسل على تحقيق الأهداف التالية:

  1. زيادة الوصول إلى الوقاية والعلاج من مرض السل.
  2. ضمان التمويل الكافي والمستدام وخاصة في مجال البحوث مرض السل.
  3. وضع حد للتعامل غير العادل مع المصابين بمرض السل.
  4. الترويج للاستجابة العادلة لمرض السل والتي تقوم على الحقوق و المتمحورة حول الإنسان.

إحصائيات هامة حول مرض السل

بعد الحديث عن اليوم العالمي لمرض السل سوف نلقي الضوء على إحصائيات هامة حول مرض السل:

  • يقع  في المرتبة الثانية عالمياً من حيث التسبب في الوفاة كمرض التهابي بعد مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).
  • أصاب نحو 10 ملايين شخص حول العالم في عام 2019، كما وأدى إلى وفاة 1.4 مليون شخص.
  • ينتشر بشكل كبير في الدول متوسطة ومنخفضة الدخل (أكثر من 95% من إجمالي حالات الوفاة الناجمة عن مرض السل).
  • كما ويقع ضمن أول ثلاثة أسباب للوفاة لدى النساء في سن ما بين 15-44 عاماً.
  • يقدر أن مرض السل أصاب حوالي 1.2 مليون طفل في عام 2019، ويعد تشخيص وعلاج مرض السل أكثر صعوبة لدى الأطفال.
  • يعد السبب الأول في وفاة مرضى الإيدز، إذ يؤدي إلى وفاة 20% منهم.
  • تعزى حوالي 20% من حالات الإصابة بالسل للتدخين.
  • تعد مستوياته في تراجع مستمر في الآونة الأخيرة، حيث انخفض معدل الوفيات ما بين عامي 2015-2019 بما نسبته 2%.

كيفية علاج مرض السل

بعد الحديث عن اليوم العالمي لمرض السل سوف نلقي الضوء على كيفية علاج مرض السل:

  • يكون علاج الحالات التي تتجاوب مع الأدوية عبر استخدام أربعة أدوية مضادة للميكروبات، وتستخدم هذه الأدوية لمدة ستة أشهر تحت رقابة الطبيب.
  • ويجب الالتزام بأخذ هذه الأدوية في المواعيد التي يحددها الطبيب حتى لا تفقد فعاليتها.
  • يجدر بالذكر أنه بسبب أن أدوية السل مستخدمة منذ عقود، فقد حدث ما يسمى بالسل المقاوم للأدوية.
  • وللأسف، فإن السلالات البكتيرية المقاومة للأدوية، والتي تم تسجيلها في جميع الدول التي تم اختبارها، بتزايد مستمر.
  • يعرف السل المقاوم للأدوية بأنه أحد أشكال هذا المرض، غير أنه ﻻ يتجاوب مع أكثر الأدوية فعالية ضده، وهما الإيزونيازيد والريفامبين على الأقل.
  • ويقع هذان الدواءان في الصف الأول لعلاج هذا المرض.
  • يعالج السل المقاوم للأدوية بالأدوية من الصف الثاني، غير أن الخيارات محدودة وقد لا يتواجد بعض منها.
  • فضلاً عن ذلك، فإن علاج هذا النوع من السل يستمر لمدة عامين.
  • يذكر أن هناك بعض الحالات التي تكون فيها المقاومة للأدوية أكثر شدة، إذ يستجيب المرض لعدد محدود من الأدوية من فئة الصف الثاني نفسها.

أسباب مرض السل

بعد الحديث عن اليوم العالمي لمرض السل سوف نلقي الضوء على أسباب مرض السل:

  • إن البكتيريا التي تسبب مرض السل قادرة على الانتشار في الهواء، تماماً مثل البرد أو الأنفلونزا.
  • لذلك عندما يقوم الشخص المصاب بمرض السل النشط بالسعال أو العطس أو يتحدث أو يضحك أو يغني.
  • قد يتم إطلاق قطرات صغيرة من سوائل الجسم، مثل اللعاب، والتي تحتوي على هذه الجراثيم والبكتيريا المسببة للمرض.
  • فإذا قمت بالتنفس واستنشاق هذه القطرات فقد تحصل على هذه الجراثيم و من ثم قد تصاب بالمرض.
  • والجدير بالذكر أنه وبالرغم من أن مرض السل النشط يمكن أن ينتشر من شخص لآخر.
  • إلا أنه ليس من السهل الإصابة به وعادة ما يكون عليك أن تقضي الكثير من الوقت حول شخص المصاب.
  • لذلك من المرجح أن يحصل الشخص على المرض عادة من زملاء العمل، والأصدقاء، وأفراد الأسرة.
  • أيضاً إن البكتيريا المسببة لمرض السل لا تنمو على الأسطح، لذلك لا يمكن أن يحصل الفرد على المرض من خلال مصافحة الشخص المصاب به أو من خلال مشاركته بالطعام أو الشراب.

كيفية الحد من انتشار بكتيريا السل؟

بعد الحديث عن اليوم العالمي لمرض السل سوف نلقي الضوء على كيفية الحد من انتشار بكتيريا السل:

  • سهولة إنتشار بكتيريا السل من الشخص المصاب أو الحامل الصامت وغير المكتشف أصابته بمرض السل.
  • ويكفي أن نبين هنا بأن أي شخص مصاب بسل الرئتين يستطيع أن ينقل المرض عن طريق إفرازات جهازه التنفسي بالسعال، والعطس، والبصق إلى عشرات الأفراد باليوم الواحد.
  • تنتقل بكتيريا السل من الشخص المصاب إلى الآخرين بسهولة عن طريق الاختلاط والتقبيل بين الأفراد.
  • ويزيد انتقال البكتيريا في مناطق الازدحام مثل المصاعد، والأماكن المغلقة من مقاهي، ومطاعم، وصفوف المدارس، في حالة عدم توفر التهوية الجيدة والنظافة العامة.
  • يعتبر بصق الشخص الحامل لمرض السل في الشوارع والأماكن العامة من أهم ما يساعد على نشر العدوى ببكتيريا السل بين المئات في البلدان النامية.
  • فالمعروف أن بكتيريا السل تعتبر مقاومة للجفاف في الطبيعة، وتبقى حية وقابلة لعدوى الإنسان ولفترة عدة سنوات على أرصفة الشوارع والأماكن المعتمة التي لا تصلها الشمس.
  • وذلك عن طريق إنتقالها بالغبار إلى أي جزء من الجهاز التنفسي للإنسان.
  • ويكفي أن يصل ويستقر عدد قليل من عصيات بكتيريا السل في أنسجة أحد الرئتين عند أي شخص لتؤدي لاحقاً بعد فترة أسابيع إلى أشهر لحدوث حالة السل.
  • وخاصة بين الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، أو سوء التغذية، أو الأمراض المزمنة ومنها أمراض الإيدز والرئتين.
  • وللعلم فأن بكتيريا السل لا تسبب العدوى والمرض فقط للفقراء كما يعتقد بعض الأشخاص خطأ.

هل يمكن علاج مرض السل؟

بعد الحديث عن اليوم العالمي لمرض السل سوف نلقي الضوء على هل يمكن علاج مرض السل:

  • من المهم أن لا يتم استعمال مضادات بكتيريا السل غير الجيدة التصنيع أو التي لا تحتوي على الكميات المقررة دولياً من الدواء.
  • فهناك أدوية مزورة تباع بكثرة في بلدان العالم النامي، وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية بأن حوالي ثلث مجمل الأدوية المباعة تعتبر مزورة وغير فاعلة في العلاج.
  • ومن المعروف علمياً بأن أي نقص أو ضعف في مفعول هذه الأدوية سيؤدي إلى عدم شفاء المريض.
  • وسيساعد على زيادة إنتشار سلالات بكتيريا السل وغيرها من أنواع البكتيريا المقاومة للمضادات المستعملة.
  • في حالة زيادة انتشار سلالات بكتيريا السل المقاومة لعديد المضادات الحيوية.
  • فإن الكثير من الدول النامية والفقيرة لن تستطيع دفع تكلفة أدوية السل الجديدة الغالية الثمن.
  • والتي يمكن أن  تؤدي إلى أستنزاف كل ميزانيات الصحة الأولية والتطبيب في هذه الدول.
  • ونشير هنا، بأن تكلفة معالجة مريض السل الواحد المصاب ببكتيريا السل غير المقاومة للمضادات لا تكلف عادة أكثر من 200-300 دولار أمريكي.
  • وغالباً تستمر فترة العلاج لمدة 6 أشهر حتى يشفي المريض.
  • وأما في  حالة معالجة المريض المصاب ببكتيريا السل المقاوم للعديد من المضادات فتصل التكلفة إلى مبلغ لا يقل عن 15000 دولار.
  • وتستمر فترة العلاج بين 1-3 سنوات، وترتفع نسبة الوفيات بينهم إلى عشرة أضعاف، كما ستبقى نسبة من المرضى لا ينفع معها أي علاج وستموت من المرض.
  • ستبقى بكتيريا السل ومعها أنواع متعددة من البكتيريا المعدية تطور آليات مقاومة لجميع أنواع المضادات الحيوية التي أصبحت تستعمل بكميات كبيرة.
  • وفي كثير من الحالات بدون خبرة كافية في علاج أمراض الإنسان والحيوان أو للوقاية من الأمراض المعدية.
  • وحتى الآن لا توجد وسيلة علمية أوعملية تمنع كليا وقف عملية مقاومة البكتيريا للمضادت الحيوية.

ما هي البكتيريا المسببة للسل ومقاومتها للعلاج؟

بعد الحديث عن اليوم العالمي لمرض السل سوف نلقي الضوء على ما هي البكتيريا المسببة للسل ومقاومتها للعلاج:

  • يعرف مرض السل ( التدرن الرئوي ) بانه مرض بكتيري معدي مزمن يؤثر في الرئتين وتُسببه البكتيريا المتفطرة السلية ويتم علاجه بالمضادات الحيوية.
  • ويُعد اختيار العلاج المناسب في وقت مُبكر عاملاً هاماً في الحد من الوفاة المرتبطة بالعدوى .
  • وافقت مؤسسة الغذاء والدواء الامريكية على فحص جديد للكشف عن البكتيريا المسببة لمرض السل وتحديد مقاومتها للمُضاد الحيوي الريفامبين.
  • اوضح الاخصائيون ان الفحص الجديد اقل تعقيدا للاستخدام مقارنة بفحوصات السل الاخرى.
  • حيث تظهر نتائج الفحص خلال ساعتين بينما تستغرق الطرق التقليدية لفحص مرض السل عدة اشهر.
  • تزداد فرصة اصابة الاشخاص المصابين بضعف في الجهاز المناعي بمرض السل الذي يعد المسبب الاول للوفاة بين المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة HIV.
  • ذكر الاخصائيون ان الكشف السريع والمبكر عن بكتيريا السل المقاومة للمضاد الحيوي الريفامبين قد يساعد في السيطرة على انتشارالأنماط المقاومة للمضادات الحيوية.

قد يهمك