يجب على كل عبد مسلم أن يقوم بقراءة أدعية التحصين قبل خلوده إلى النوم ليطلب من الله -عز وجل- أن يحميه من الأضرار ومن شرور الجن والشياطين، وبشكل عام يجب أن يداوم المسلم على عبادة الدعاء وأن لا يتركها أبدًا، فالعبد دائمًا ما يكون بحاجة إلى الله -عز وجل- لذلك يجب على العبد أن يدعو الله -عز وجل- في كل وقت وحين بما يريد ويتمنى.

اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي ومن كل شيطان مريد ومن شر كل دابة أيضًا من الممكن أن يقول المسلم: اللهم إني أعوذ بك من كل شيطان رجيم، واسألك أن تحفظني من شر الإنس والجن.
اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي فهيا معادي أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق
ربي اغفر لي ذنوبي ، واغفر لي إسرافي وتقصيري اللهم إني أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وجيمع خلقك أنك أنت الله لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

التحصين

لقد حث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المسلمين على الدعاء قبل النوم، ونستدل على ذلك بما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

“إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخلة إزاره، فإنه لا يدري ما خلفه، ثم يضطجع على شقه الأيمن، ثم يقول: باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين”.

يستحب أن ينام العبد المسلم على ذكر، وأن يحرص دائمًا على قل أدعية التحصين لحماية نفسه من الأضرار والشرور وليقي نفسه من الجن والشياطين، ويجب على العبد المسلم أن يداوم على ذكر الله -عز وجل- قبل النوم وأيضًا في كل وقت وحين.

من الأفضل والمستحب للعبد المسلم أن يذكر الله -عز وجل- قبل النوم، كما يجب على العبد المسلم أيضًا أن قوم بترديد أذكار التحصين قبل النوم حتى يحفظ نفسه من الأضرار ويقي نفسه من الجن والشياطين وحتى يتحصن بذكر الله -عز وجل- ومن أهم الخطوات في التحصين والتي تعد الخطوة الأولى هو أنه يجب على العبد المسلم أن يتوضأ قبل النوم، وكذلك يجب على المسلم أيضًا أن يقرأ آيات التحصين حتى يحصن نفسه.

فيجب على العبد المسلم أن يقرا سورة الإخلاص 3 مرات، وكذلك يجب عليه أن يقوم بترديد “أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق” 3 مرات، كذلك يجب عليه أن يقوم بقراءة سورة الفاتحة 3 مرات، وأيضًا قراءة آية الكرسي لمرة واحدة، ومن المستحب أن يقوم المسلم أيضًا بدعاء الله -عز وجل- وطلب الحماية منه من الشر والسوء، وكذلك يستغفر الله -عز وجل- قبل أن ينام، فلا يجب على العبد المسلم أن ينام إلا بعد قراءة أدعية التحصين والأذكار، فهي تعمل على زيادة الإيمان، وكذلك زيادة الشعور بالطمأنينة، والأمان.

أدعية قبل النوم للتحصين

يمكن للمسلم ترديد الكثير من الأدعية قبل النوم، ولا يشترط على المسلم أن يدعو الله -عز وجل- في وقت محدد بل يجب على المسلم دعاء ربه في كل وقت وحين، وكذلك لا يوجد صيغة محددة لدعاء الله -عز وجل- بل يمكن للمسلم أن يقوم باختيار الكلمات المناسبة وأن يدعو الله عز وجل بما يريد ويتمنى وبما في قلبه، وكذلك يمكن قول هذه الأدعية، ولكن لا يلزم قول هذه الأدعية على وجه التحديد:

“اللهم قني عذابك يوم ت“اللهم إنك خلقت نفسي وأنت توفاها لك مماتها ومحياها، إن أحييتها فاحفظها، وإن أمتها فاغفر لها، اللهم إني أسألك العافية“. مرة واحدة.

بعث عبادك“ مرة واحدة.

“باسمك ربي وضعت جنبي، وبك أرفعه، فإن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين“ مرة واحدة.

“اللهم أسلمت نفسي إليك، وفوضت أمري إليك، ووجهت وجهي إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت“ مرة واحدة.

سبحان الله 33 مرة.

الحمد لله 33 مرة.

الله أكبر 34 مرة.

سورة البقرة

من أعظم سور القرآن الكريم هي سورة البقرة، ونسبة لبقرة بني إسرائيل التي كانت في عهد النبي عيسى -عليه السلام قد سميت بسورة البقرة:

عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة»

عن زيد، أنه سمع أبا سلام، يقول: حدثني أبو أمامة الباهلي، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: «اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه، اقرءوا الزهراوين البقرة، وسورة آل عمران، فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان، أو كأنهما غيايتان، أو كأنهما فرقان من طير صواف، تحاجان عن أصحابهما، اقرءوا سورة البقرة، فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة»

عن ‌أبي مسعود رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه».

أدعية التحصين من الجن

لا يرى الإنسان الجن؛ لأن الله عز -وجل- قد خلق بيننا وبينهم حجاب، فلا يتمكن الإنسان من رؤيتهم، ويجب على العبد المسلم أن يدعو الله -عز وجل- بأن يحفظه من الجن بكلمات مناسبة ومعبرة عن ما في قلبه وما يريد ويتمنى، ويمكنه أيضًا ترديد هذه الأدعية، ولكن لا يلزمه ترديد هذه الأدعية على وجه التحديد:

تحصنت بالله العظيم من كل شيطان رجيم.

تحصنت بالله من شر الأشرار والأمراض والأخطار ومن شر إبليس وجنوده ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها، إن ربي على كل شيء قدير.

اللهم إني أتوكل عليك في محياي وفي مماتي وفي نومي وفي يقظتي، اللهم قني شر الجن ومن يسلطهم على الناس.

أدعية لتحصين المنزل

يجب على العبد المسلم أيضًا أن يدعو الله -عز وجل- بأن يحمي ويحفظ له بيته فمن الممكن أن يتعرض المنزل للحسد أو من شرور الجن؛ لذلك من الهام أن يدعو العبد المسلم الله -عز وجل- بحماية بيته، ويمكنه أيضًا قول هذه الأدعية:

اللهم اجعل هذا البيت مباركًا هانئًا فيه وفي أهله، وأبعد عن أهله أي هم وحزن.

اللهم ارحم كل المؤمنين والمؤمنات الذين دخلوا هذا المنزل، واجعل أهل البيت يقيمون الصلاة ويمتثلون لأمر الله، واجعلهم ممن تظلهم بظلك يوم لا ظل إلا ظلك.

اللهم ابعد العين والحسد ورجز الشياطين عن هذا المنزل.

اللهم يا منزل القرآن احفظ هذا المنزل بآيات التي أنزلتها على نبيك محمد، واجعل آياتك تتلى في كل وقت وحين.

اللهم بارك بهذا البيت واحفظه واجعل كل من فيه ممن حفظتهم رحمتك العظيمة.

اللهم يسر الطاعة لأهل البيت وارزقهم من رزقك الواسع واملأ خزائن بيوتهم رضا وهناء .

اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي.

اللهم اسألك مغفرة تشرح بها صدري، وترفع بها ذكري، وتيسر بها أمري، وتكشف بها ضري، وترفع بها ضري، إنك على كل شيء قدير.

اللهم رب السموات والأرض، كن لي جاراً من شر خلقك كلهم أجمعين، أن يفرط علي أحد منهم أو أن يبغي، عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك لا إله إلا أنت.

اللهم اكفني ما أهمني وما لا أهتم له، اللهم زودني بالتقوى واغفر لي ذنبي، ووجهني للخير أينما توجهت، اللهم يسرني لليسرى وجنبني العسرى.

الأسئلة الشائعة

دعاء لحماية منزلي؟

اللهم بارك بهذا البيت واحفظه واجعل كل من فيه ممن حفظتهم رحمتك العظيمة.

بماذا أدعو الله؟

ربي اغفر لي ذنوبي واغفر لي إسرافي وتقصيري.

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال تعرف على أدعية التحصين حيث أن التحصين سنة عن رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم- ويجب على كل عبد مسلم أن يقتدي برسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم- في كل شيء، لذلك لا يجب أبدًا ترك أدعية التحصين والأذكار، ويجب على العبد المسلم أن يدعو الله -عز وجل- في كل وقت وحين، وأن لا يغفل أبدًا عن عبادة الدعاء، وعن ذكر الله -عز وجل-.