حلول التصحر حيث أن التصحر ظاهرة عالمية لتدهور الأراضي تقلل من الإمكانات الطبيعية للنظم الإيكولوجية وتجعل سكان الريف عرضة لنقص الغذاء وتقلبات الطقس والكوارث الطبيعية. يجب أن تشكل مكافحة التصحر جزءًا لا يتجزأ من برامج التنمية الاجتماعية والاقتصادية، مع مراعاة الاحتياجات قصيرة الأجل والتطلعات طويلة الأجل للسكان المتضررين. هذا ما سوف نتحدث عنه بالتفصيل على موقع طريقك دوت كوم.

حلول التصحر

  1. يجب تضافر جهود الجهات الحكومية والمحلية في سبيل إعادة تأهيل المناطق المتصحرة وإعادة اكتساب التوازن البيئي وإعادة الحياة إلى الأراضي الزراعية الميتة.
  2. في سبيل مكافحة التصحر في السعودية على سبيل المثال، وحسب موقع حياة، تعمل المملكة باتجاه استزراع 12 مليون شجرة.
  3. وتأهيل 60 ألف هكتار من المراعي، والمحافظة على زيادة الغطاء النباتي وتحسين المراعي.
  4. وقف الزحف السكاني والامتداد العمراني على الأراضي الزراعية.
  5. سن القوانين التي تحمي الأرض من السلوكيات البشرية المسببة للتصحر.
  6. تشجيع مشاريع الزراعة والتشجير، واستزراع المناطق القاحلة كما فعلت دولتا الإمارات والكويت، وذلك من خلال زراعة المناطق الجافة بالنخيل وأشجار السدر والصفصاف.
  7. إيقاف قطع لأشجار وإحراق الغابات وتجريف الأراضي الزراعية.
  8. إيقاف الرعي الجائر وتنظيم عمليات الرعي.
  9. تنظيم طرق التعامل مع التربة والعناية بها.
  10. إطلاق حملات توعية للسكان حول التصحر وطرق حماية التربة والتعامل مع الأراضي الزراعية وتوفير الموارد المائية والحفاظ عليها.
  11. صيانة الموارد المائية بشكل دوري.
  12. تثبيت التربة وحمايتها من الانجراف من خلال تكثيف الغطاء النباتي بطرق زراعية محترفة ومدروسة.

كيف نحافظ على البيئة من التصحر؟

ضمن مقال حلول التصحر نوضح في السطور التالية كيف نحافظ على البيئة من التصحر:

  • حسب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، لتنفيذ برامج مكافحة التصحر، يلزم اتباع نهج شامل وتشاركي.
  • تتمثل الكلمات الرئيسية فيه في التكامل، والتنسيق، وتخطيط استخدام الأراضي، واللامركزية، والمساعدة الفنية والمالية الدائمة والمرنة.
  • تعتمد فعالية محاربة التصحر على التشابك بعناية بين تطلعات السكان المتضررين والشواغل السياسية للحكومات والخدمات التقنية.
  • من أجل الترابط الجيد، يجب أن يكون لدى المجتمع المحلي أشخاص يشكلون نقاط اتصال جيدة، وقادرون على التعبير عن وجهات نظرهم وتمثيلهم بشكل فعال.
  • البرامج والمشاريع ذات النهج التشاركي والمتكامل أصبحت أكثر وأكثر.
  • إن عمليات إرساء الديمقراطية واللامركزية التي تبدأ الآن في عدد متزايد من البلدان، وفشل مشاريع التنمية الكلاسيكية.
  • وتحسين تداول المعلومات، وزيادة عدد المنظمات الشعبية – المنظمات غير الحكومية – ليست سوى عدد قليل من العوامل التي ساعدت هذا النوع من النهج في الظهور.

ما هي نتائج التصحر؟

ضمن مقال حلول التصحر نوضح في السطور التالية ما هي نتائج التصحر:

  1. الرعي الجائر هو السبب الرئيسي للتصحر في جميع أنحاء العالم، وتشمل العوامل الأخرى التي تسبب التصحر التحضر.
  2. وتغير المناخ والإفراط في استخراج المياه الجوفية وإزالة الغابات و الكوارث الطبيعية، وممارسات الحرث في الزراعة التي تجعل التربة أكثر عرضة للرياح.
  3. يؤثر التصحر على التربة السطحية، احتياطيات المياه الجوفية، الجريان السطحي، أعداد البشر والحيوانات والنباتات.
  4. تحد ندرة المياه في الأراضي الجافة من إنتاج الأخشاب والمحاصيل والأعلاف وغيرها من الخدمات التي توفرها النظم الإيكولوجية لمجتمعنا.
  5. ووفقًا لليونسكو، فإن ثلث مساحة اليابسة في العالم مهددة بالتصحر، كما أنه يؤثر في جميع أنحاء العالم على معيشة ملايين الأشخاص.
  6. الاشخاص الذين يعتمدون على فوائد النظم الإيكولوجية التي توفرها الأراضي الجافة.
  7. التصحر هو أحد الشواغل البيئية الرئيسية الأخرى ويمثل عائقًا كبيرًا أمام تلبية الاحتياجات البشرية الأساسية في الأراضي الجافة.
  8. ويتعرض باستمرار للتهديد من جراء زيادة الضغوط البشرية و التقلبات المناخية.
  9. إذا أصبحت منطقة صحراوية، فمن المستحيل تقريبًا زراعة محاصيل كبيرة هناك بدون تقنيات خاصة، وهذا قد يكلف الكثير من المال لمحاولة القيام به.
  10. لذلك سيتعين على العديد من المزارعين بيع أراضيهم ومغادرة المناطق الصحراوية.
  11. بدون المزارع في هذه المناطق، ستصبح الأغذية التي تنتجها تلك المزارع أكثر ندرة.
  12. والأرجح أن الأشخاص الذين يعيشون في تلك المناطق المحلية سيحاولون التعامل مع مشكلات الجوع، وسوف تعاني الحيوانات أيضًا من الجوع، مما يتسبب في نقص أكبر في الغذاء.

ما الأسباب التي ساهمت في التصحر؟

ضمن مقال حلول التصحر نوضح في السطور التالية ما الأسباب التي ساهمت في التصحر:

  • بدون حياة النبات في منطقة ما، تكون الفيضانات أكثر بروزًا، ليست كل الصحارى جافة.
  • أولئك الذين يكونون رطبًا قد يواجهون الكثير من الفيضانات لأنه لا يوجد ما يمنع الماء من التجمع والانتقال إلى كل مكان.
  • يمكن أن تؤثر الفيضانات سلبًا على إمدادات المياه، والتي سنناقشها بعد ذلك.
  • إذا أصبحت منطقة صحراوية، فستصبح نوعية المياه أسوأ بكثير مما كانت عليه.
  • وهذا لأن حياة النبات تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على نظافة المياه وصحتها، بدون وجودها، يصبح من الصعب عليك أن تفعل ذلك كثيرًا.
  • عندما تبدأ المناطق في أن تصبح صحراء، ستذهب الحيوانات والأشخاص إلى مناطق أخرى يمكن أن تزدهر فيها بالفعل.
  • يؤدي هذا إلى ازدحام السكان وزيادة عددهم، الأمر الذي سينتهي على المدى الطويل بدورة التصحر التي بدأت هذا الأمر برمته.
  • يمكن أن تؤدي جميع المشكلات التي تحدثنا عنها أعلاه (المتعلقة بمشكلة التصحر) إلى الفقر إذا لم يتم التحقق منه.
  • بدون الطعام و الماء، يصبح من الصعب على الناس أن يزدهروا، ويستغرقون الكثير من الوقت لمحاولة الحصول على الأشياء التي يحتاجون إليها.

أهم مشاريع مكافحة التصحر

ضمن مقال حلول التصحر نوضح في السطور التالية أهم مشاريع مكافحة التصحر:

  • في البلدان التي سيتم فيها تطبيق تغيير السياسة فعليًا على تلك الموجودة في البلد.
  • يمكن تغيير السياسة المتعلقة بعدد المرات التي يستطيع فيها الناس الزراعة ومقدار ما يمكنهم الزراعة في مناطق معينة، للمساعدة في تقليل المشكلات التي ترتبط غالبًا بالزراعة والتصحر.
  • إذا كان الناس يستخدمون الأرض للحصول على الموارد الطبيعية أو كانوا يطورونها كي يعيش الناس.
  • فإن السياسات التي تحكمهم يجب أن تكون تلك السياسات التي ستساعد الأرض على الازدهار.
  • بدلاً من السماح لهم بإلحاق المزيد من الضرر بالأرض، يمكن أن تكون التغييرات في السياسة شاملة أو يمكن أن تعتمد على نوع استخدام الأراضي في متناول اليد.
  • يعد التعليم في البلدان النامية أداة مهمة بشكل لا يصدق يجب استخدامها من أجل مساعدة الناس على فهم أفضل طريقة لاستخدام الأرض التي يزرعونها.
  • من خلال تثقيفهم حول الممارسات المستدامة، سيتم توفير المزيد من الأراضي من أن تصبح صحراوية.
  • في بعض الحالات، يصعب محاولة منع التصحر من الحدوث، في تلك الحالات.
  • يجب أن يكون هناك بحث وتطورات في التكنولوجيا تدفع حدود ما نعرفه حاليًا، ويمكن أن تساعدنا التطورات على إيجاد طرق أكثر لمنع المشكلة من أن تصبح وبائية.
  • هناك بعض الطرق التي يمكننا بها العودة وإعادة تأهيل الأرض التي دفعناها بالفعل إلى التصحر.
  • الأمر لا يتطلب سوى بعض الوقت والمال، من خلال تجميعها، يمكننا منع المشكلة من أن تصبح أكثر انتشارًا في المناطق التي تأثرت بالفعل.
  • هناك الكثير من الممارسات المستدامة التي يمكن تطبيقها على تلك الأعمال التي قد تسبب التصحر.
  • بإضافة هذه الأشياء إلى ما يجب أن نفعله بالأرض ، يمكننا أن نضمن أننا لا نحول العالم كله إلى صحراء.

أسباب التصحر

ضمن مقال حلول التصحر نوضح في السطور التالية أسباب التصحر:

  1. يُعد التصحر عملية تُسبب تدهور الأراضي في الأماكن القاحلة وشبه الرطبة وشبه القاحلة.
  2. ويرجع ذلك لفعل عوامل مختلفة بما في ذلك تغير المناخ والأنشطة البشرية.
  3. كما يؤدي التصحر إلى التدهور المستمر للمناطق القاحلة والنظم الإيكولوجية الهشة بسبب الأنشطة التي من صنع الإنسان وتغير المناخ.
  4. وهو ناتج عن عوامل مختلفة، مثل تغير المناخ والأنشطة البشرية، كما يعتبر التصحر مشكلة بيئية وعالمية كبرى.
  5. كما يحدث التصحر عندما تتحول الأرض من نوع آخر من المناطق الأحيائية إلى منطقة أحيائية صحراوية بسبب جميع أنواع التغييرات.
  6. حيث أنّ المشكلة الكبيرة للعديد من البلدان هي حقيقة لأنّ هناك جيوبًا شاسعة من الأراضي تمر بعملية تعرف باسم التصحر.
  7. ويعتبر التصحر مشكلة بيئية رئيسية أخرى وعقبة رئيسية أمام تلبية الاحتياجات البشرية الأساسية في المناطق القاحلة، وهو مهدد باستمرار من جراء تزايد الضغوط البشرية وتقلب المناخ.
  8. يقوم التصحر بالتأثير على الطبقة السطحية للتربة ومخزون المياه الجوفية والجريان السطحي والبشر والحيوانات والنباتات.
  9. حيث يحد نقص المياه في المناطق الجافة من إنتاج الأخشاب والمحاصيل والأعلاف والخدمات الأخرى.
  10. وفقًا لليونسكو فإنّ ثلث مساحة اليابسة في العالم معرضة للخطر بسبب التصحر.
  11. وهي تؤثر في جميع أنحاء العالم على سبل عيش ملايين الأشخاص الذين يعتمدون على فوائد النظم البيئية التي توفرها المناطق الجافة.

ما هي مسببات التصحر؟

ضمن مقال حلول التصحر نوضح في السطور التالية ما هي مسببات التصحر:

  1. الرعي الجائر حيث يعتبر الرعي الجائر للحيوانات مشكلة رئيسية في العديد من المناطق التي بدأت في التحول إلى مناطق أحيائية صحراوية.
  2. حيث أنّ رعي الكثير من الحيوانات في بعض المناطق يجعل النباتات تجد صعوبة في إعادة النمو مما يؤدي إلى إتلاف المنطقة الأحيائية وفقدان وهجها الأخضر السابق.
  3. إزالة الغابات فعندما يريد الناس الانتقال إلى منطقة أو يحتاجون إلى الأشجار لبناء منازل والقيام بأعمال أخرى.
  4. فإنّهم يساهمون في المشاكل المرتبطة بالتصحر بدون النباتات المحيطة وخاصة الأشجار، ولا يمكن لبقية المنطقة الأحيائية أن تزدهر.
  5. ممارسات الزراعة حيث أنّ بعض المزارعين لا يعرفون كيفية استخدام الأرض بكفاءة.
  6. مما يمكنهم بشكل أساسي من حدوث عملية تجريد الأرض قبل أن ينتقلوا إلى قطعة أخرى من الأرض.
  7. ذلك من خلال حرمان التربة من العناصر الغذائية، حيث يصبح التصحر أكثر واقعية بالنسبة للمنطقة المستخدمة للزراعة.
  8. الإفراط في استخدام الأسمدة والمبيدات وغالبًا ما يؤدي استخدام كميات مفرطة من الأسمدة ومبيدات الآفات لزيادة غلة محاصيلهم على المدى القصير إلى أضرار جسيمة للتربة.
  9. فعلى المدى الطويل قد يتحول هذا من أرض صالحة للزراعة إلى أرض قاحلة بمرور الوقت.
  10. ولن يعد مناسبًا للأغراض الزراعية بعد بضع سنوات من الزراعة المفرطة، نظرًا لأنّ التربة قد تضررت كثيرًا بمرور الوقت.
  11. الإفراط في المياه الجوفية تعتبر المياه الجوفية هي مياه عذبة توجد تحت الأرض وهي أيضًا واحدة من أكبر مصادر المياه أثناء التركيب.
  12. حيث إنّها عملية يتم فيها استخراج المياه الجوفية فوق عائد التوازن للمياه الجوفية عن طريق الضخ أو الاستخراج المفرط للمياه الجوفية من المياه الجوفية ونضوبها يسبب التصحر.

ما هي انواع مسببات التصحر؟

ضمن مقال حلول التصحر نوضح في السطور التالية ما هي انواع مسببات التصحر:

  1. التحضر وأنواع أخرى من تطوير الأراضي حيث يمكن أن يتسبب التطور في إصابة البشر بالنباتات وقتلها.
  2. كما يمكن أن يسبب أيضًا مشاكل في التربة بسبب المواد الكيميائية والأشياء الأخرى التي يمكن أن تضر التربة مع تحضر المنطقة.
  3. وتراجع مواقع نمو النباتات مما يؤدي إلى حدوث ظاهرة التصحر.
  4. تغير المناخ كما يلعب تغير المناخ دورًا كبيرًا في التصحر مع ازدياد دفء الأيام وتزايد حالات الجفاف.
  5. حيث يصبح التصحر أكثر وضوحًا، حيث تصبح أجزاء شاسعة من البلاد صحراء، وقد تصبح بعض هذه المناطق غير صالحة للسكن بمرور الوقت.
  6. تجريد الأرض من الموارد فإذا كانت منطقة من البلاد بها موارد طبيعية مثل الغاز الطبيعي أو النفط أو المعادن.
  7. فسوف تمكن النّاس لاستخراجها أو إزالتها، وهذا عادةً ما يحرم التربة من العناصر الغذائية.
  8. وهذا بدوره يقتل عالم النبات، ويؤدي في النهاية إلى عملية التحول إلى منطقة حيوية صحراوية بمرور الوقت.
  9. الكوارث الطبيعية حيث يوجد بعض الحالات التي تضررت فيها الأرض من جراء الكوارث الطبيعية بما في ذلك الجفاف.
  10. وفي هذه الحالات، لا يستطيع الناس القيام بالكثير سوى محاولة إعادة تأهيل الأرض بعد أن تضررت بالفعل بفعل الطبيعة.
  11. تلوث التربة حيث يعتبر تلوث التربة سبب مهم من أسباب التصحر، فمعظم النباتات حساسة جدًا لظروفها المعيشية الطبيعية.
  12. وعندما تتلوث التربة بسبب الأنشطة البشرية المختلفة، فإن مساحة الأرض التي يتم القيام بها يمكن أن تعاني على المدى الطويل بسبب التصحر.
  13. وكلما ارتفع مستوى التلوث، كلما تدهورت التربة بمرور الوقت.

الآثار المدمرة للتصحر

ضمن مقال حلول التصحر نوضح في السطور التالية الآثار المدمرة للتصحر:

  • تصبح الزراعة أقرب إلى المستحيل حيث تكون المنطقة المتروكة دون الزراعة كالصحراء.
  • ويكاد يكون من المستحيل زراعة محاصيل كبيرة بدون تقنيات خاصة، حيث يمكن أن يكلف هذا الكثير من المال.
  • لذلك قد يتعين على العديد من المزارعين بيع أراضيهم ومغادرة المناطق الصحراوية.
  • انخفاض في غلة المحاصيل حيث يعد أحد الآثار الرئيسية للتصحر هو انخفاض غلة المحاصيل، فبمجرد تحويل الأرض من أرض صالحة للزراعة إلى أرض قاحلة.
  • فإنّها غالبًا ما تكون مناسبة للأغراض الزراعية لفترة أطول، حيث يكون في المقابل ذلك أن يفقد العديد من المزارعين سبل عيشهم.
  • وذلك لأنّهم غالبًا ما يعتمدون فقط على الزراعة كمصدر دخلهم الوحيد، وإذا أصبحت أرضهم قاحلة، فقد لا يعودون قادرين على توفير محاصيل كافية للعيش عليها.
  • الجوع حيث يصبح الغذاء الذي تنتجه هذه المزارع نادرًا بشكل متزايد بدون المزارع في هذه المناطق.
  • وقد يكون الأشخاص الذين يعيشون في هذه المناطق أكثر عرضة لمواجهة مشاكل الجوع مما يجعل الحيوانات تتضور جوعا أيضًا، مما يؤدي إلى نقص أكبر في الغذاء.
  • الفيضانات قد يكون عدم وجود نباتات في منطقة ما بها فيضانات، فليست كل الصحاري جافة.
  • حيث يمكن أن تفيض المياه الرطبة كثيرًا لأنّه لا يوجد شيء يمنع الماء من التجمع والذهاب إلى كل مكان، كما يمكن أن تؤثر الفيضانات أيضًا سلبًا على إمدادات المياه.

ماهي ظاهرة التصحر؟

ضمن مقال حلول التصحر نوضح في السطور التالية ماهي ظاهرة التصحر:

  1. أن تتعرض أجزاء من التربة إلى نقص وخاصة التي تنتج الكثير من النباتات وبالتالي ينتج تعري التربة من النباتات خلال فترة الجفاف.
  2. وقد تؤدى تلك المشكلة إلى حدوث التصحر ويبدأ الأمر من خلال تجمع النباتات على شكل بقع كل منها بعيد عن الأخر.
  3. وعملية التعرية من بين العمليات التي يحدث بها انعكاس لأشعة الشمس حيث أن الأراضي القاحلة تعمل على عكس أشعة الشمس نظرا للونها الفاتح.
  4. كما أن تعرض التربة لعملية التعرية تعمل على نقل المواد العضوية من مكانها نظرا لهبوب الرياح على تلك المنطقة.
  5. نظرا لهطول الكثير من الأمطار يحدث انجراف مائي وانتشاره داخل تلك المناطق.
  6. كما يوجد زحف كبير للكثبان الرملية نتيجة انتشار المدن والمصانع في تلك المناطق.
  7. كما أن حدوث خلل في توازن الماء والطاقة داخل المناطق الجافة نتيجة للتعرض للكثير من العوامل الطبيعية أو نتيجة لنشاط الإنسان الغير صحيح على الأرض.
  8. التصحر الطفيف والذي يتم خلالة تعرض الغطاء النباتي إلى تلف أو حدوث تدمير والجدير بالذكر فإن القدرة البيلوجية لا يكون لها أي يد في التدخل.
  9. التصحر المعتدل وهو أن يتعرض الغطاء النباتي إلى تلف ولكن من الدرجة المتوسطة ويحدث خلال ذلك الأمر تلف.
  10. ولكن من الدرجة المتوسطة كما يحدث تكون للكثبان الرملية والتي تكون بحجم بسيط وهنا تتعرض التربة إلى الملح ولكن بنسة تتراوح إلى 15%.
  11. التصحر الشديد وهذا النوع من التصحر يؤدي إلى انتشار كميات كبيرة من الحشائش والشجيرات الغير ضرورية داخل الكثير من المراعي.
  12. وتؤثر كثيرا على الأنواع الغير مرغوب بها كما يحدث التعرية ولكن بشكل كبير مما يؤثر على الغطاء النباتي فإن ذلك النوع من التصحر يؤدي إلى فقدان ما نسبته 50% من الإنتاج.

قد يهمك