علاج المغص والإسهال للحامل ,سؤال هام قامت به العديد من النساء، هل الإسهال في الشهر الثامن من الحمل يعني أنه من علامات الولادة، أم لا؟!، حيث أن الإمساك على عكس الإسهال يسبب التغيرات الهرمونية وقد يكون نتيجة الطعام الذي يمكن أن تتناوله المرأة الحامل، أو ناتج عن كمية الماء الزائدة التي تشربها، كما أنه يمكن أن يكون بسبب التمارين الرياضية التي بدأت المرأة الحامل في ممارستها، حيث أنه للإسهال علامات كثيرة تدل على سبب معين، فعادة ما يبدأ الإسهال بالنقص من تلقاء نفسه

طريقة علاج المغص والإسهال للحامل في الشهر الثامن

في خلال مدة لا تتعدى اليومين، ولكن إن لم يتوقف الإسهال من تلقاء نفسه أو زادت المدة أكثر من يومين فإنها تكون دلالة على إصابة المرأة بعدوى معينة من خلال الأكل، أو أي شيء آخر، وعلى الرغم من أن الإسهال لا يعمل على إجهاض المرأة الحامل، إلا أنه يؤثر على الحمل بشكل كبير، خاصة في الشهر الثامن للحمل، حيث أن الكثير من الأطباء بالفعل يعتبر أن الإسهال هو علامة على أحد علامات الولادة أو قرب حدوث المخاض حيث أنها تعمل على إحداث تغيرات هرمونية تتسبب في إرتخاء عضلات الرحم، وارتخاء في عضلات المستقيم، وبالتالي فإن الخبراء في مجال الطب يقولون أن وجود الإسهال في أواخر الحمل بالشهر الثامن يعد من علامات ظهور الطفل قريباً، بمعنى اقتراب موعد الولادة، ورؤية الطفل، ونعرض لكم تفاصيل طريقة علاج المغص والإسهال للحامل في الشهر الثامن.

طريقة علاج المغص والإسهال للحامل في الشهر الثامن

  • في حالات وجود إسهال ومغص لدى المرأة الحامل بالشهر الثامن لابد من التأكد من عدة أشياء هامة جداً،
  • ومنها: شرب كميات كافية ومناسبة من الماء، وضرورة تناول طعام خفيف، ولكن مغذي وقوي، ويساعدها على الولادة.
  • لابد من تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، أو البروتين، أو الذي يحتوي على العديد من الألياف،
  • وألا يكون طعاماً حمضياً، ولابد التأكد من تمسك المرأة الحامل بهدوئها، والقرب من الحمام بشكل مستمر في تلك الفترة.
  • وفيما يلي بعض النصائح التي لابد من الحفاظ عليها لتوقف الإسهال والشعور بالمغص المستمر،
  • وهي التوقف عن تناول الفيتامينات والمعادن عن طريق المكملات الغذائية دون استشارة الطبيب المختص.
  • كما أنه لابد من الإكثار من تناول الفاكهة الطازجة والاعتدال في تناولها، حيث أنه يعمل على تعزيز ليونة الأمعاء،
  • كما ينصح الابتعاد قدر الإمكان عن التوتر، والقلق، والعصبية التي قد تصيب الحامل في أواخر الحمل.
  • لابد من الابتعاد عن الأغذية التي تحتوي على الدهون المشبعة خاصة المقليات،
  • لابد من إجراء بعض الفحوصات للتأكيد على عدم وجود فيروسات في المعدة تعمل على الإصابة بالإسهال في تلك الفترة.

قد يهمك:- حليب رونالاك للمغص والإسهال…تعرفي على كل ما يخصه.

أسباب إصابة الحامل في الشهر الثامن بالإسهال والمغص

  • يمكن أن يكون السبب هو الإصابة بعسر الهضم، وقد يكون ذلك بسبب ارتفاع في مستوى هرمون البروجسترون خلال فترة الحمل،
  • حيث يعمل على استرخاء عضلات الجهاز الهضمي.وهو الذي يعمل على إظهار علامات الانتفاخ لدى الحامل،
  • ووجود الغازات، والإبطاء في عمل الجهاز الهضمي،وبالتالي يتسبب في الإصابة بالإمساك، حيث أن جميع الأمور تعمل على إصابة المرأة بالقلق،
  • والمغص.بعض التشنجات أثناء هزة الجماع،فالمغص قد يحدث نتيجة لذلك، حيث أنه أمر شائع جداً ولكنه غير ضار بالمرأة الحامل إطلاقاً،
  • حيث يحدث نتيجة لزيادة التدفق في الدم داخل منطقة الحوض، وحدوث تقلصات طبيعية للرحم.
  • الإصابة ببعض الإلتهابات في المسالك البولية، حيث أن الحامل يمكن أن تشعر بألم وضغط على منطقة الحوض،
  • ويكون السبب إصابتها بتلك الإلتهابات التي يمكن اللجوء للطبيب وعلاجها. إنغراس الجنين في بداية فترة الحمل،
  • قد يؤدي إلى حدوث بعض التشنجات والمغص،كما يمكن أن يحدث ذلك حتى قبل معرفة المرأة بأمر حملها،
  • فقد يحدث نتيجة زرع البويضة التي تم تخصيبها داخل جدار الرحم. وبالتالي ينصح من التأكد من سبب وجود الإسهال والمغص قبل اتخاذ أي إجراء،
  • حيث لابد من الإسراع في استشارة الطبيب المختص، والذي تتابع المرأة معه حملها،حتى يتم التأكد من أصل المشكلة، وسرعة علاجها.
  • كما أنه من المهم متابعة المرأة كل ما تمر به في فترة الحمل منذ بدايتها
  • حتى تستطيع التعرف على تلك الأسباب،وتستطيع أن تساعد نفسها في اتخاذ القرار اللازم وقت الضرورة،
  • حتى لا تتأذى أو تتسبب في إيذاء جنينها.كما أنه لابد من المتابعة لدى طبيب نساء مختص في فترة الحمل منذ بدايتها وحتى الولادة،
  • حتى تتأكد المرأة الحامل بأنها في مرحلة أمان هي والطفل الذي تتوق لرؤيته وتستعد لاستقباله بصحة جيدة.